الامطار تخلف 179 قتيلا في اليابان ورئيس الوزراء يلتقي منكوبين

كوراشيكي (اليابان) – أ ف ب |

التقى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم (الأربعاء)، اشخاصا تم اجلاؤهم من المنطقة المنكوبة في غرب اليابان، حيث لقي 179 شخصاً على الاقل حتفهم نتيجة فيضانات وانزلاقات للتربة نجمت عن الامطار الغزيرة.

والحصيلة الكبيرة غير النهائية لاخطر كارثة مناخية منذ 1982، تطرح مسألة تقييم الخطر، وفق ما قال الناطق باسم الحكومة.

وغادر شينزو آبي الذي ألغى جولة في اربعة بلدان، منها بلجيكا وفرنسا، طوكيو في الفترة الصباحية للتحليق فوق أوكاياما، أحد المناطق الاكثر تضررا مع هيروشيما، وزيارة مختلف الاماكن المنكوبة. ولم يدل بتصريح، لكنه تحدث بايجاز مع بعض السكان على انفراد.

وأشارت السلطات إلى أنها لم تتلق معلومات عن تسعة آخرين من السكان، وتتحدث وسائل الاعلام عن اكثر من 50 او 60 مفقوداً.

وقال الناطق باسم السلطة التنفيذية يوشيهيدي سوغا خلال ندوة صحافية «رأينا في السنوات الأخيرة كوارث على صلة بالامطار أكثر تخريبا من السابق. يجب ان نعيد النظر في ما تستطيع الحكومة القيام به لتقليص المخاطر».

ونقل آلاف المنكوبين الى ملاجئ للسلطات، واستقبل الاقارب آخرين.

وأرسلت الحكومة حوالى 75 الف شرطي واطفائي وجندي من قوات الدفاع الذاتي (تسمية الجيش الياباني) وخفر السواحل، لانقاذ الضحايا.

وخلال النهار، تواصلت اعمال البحث والتنظيف وسط درجة حرارة خانقة، ومن المتوقع ان يستمر هذا الطقس المشمس اسبوعا على الاقل.

وكررت الحكومة ان من الضروري التحلي بـ «يقظة كبيرة»، لمواجهة خطر الاصابة بضربة شمس وارتفاع درجات الحرارة.