تباين بورصات الخليج مع تراجع النفط

دبي - رويترز |
تشابه أدوات الاستثمار في البورصات العربية يضعف خطط الحوافز وفرص الاستثمار

تباينت أسواق الأسهم الخليجية اليوم (الأربعاء) مع تضرر المعنويات بفعل هبوط خام القياس العالمي مزيج «برنت» بما يزيد عن دولارين للبرميل، بعدما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية جديدة على الصين.

وانخفض المؤشر الرئيس للبورصة السعودية 0.4 في المئة تحت ضغط خسائر لأسهم المؤسسات المالية، مع تراجع سهم مجموعة «سامبا» المالية إثنين في المئة، وسهم البنك «السعودي الفرنسي» 1.9 في المئة.

وتضررت أسهم شركات البتروكيماويات أيضا مع هبوط سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) 2.3 في المئة.

وأغلق سهم «جرير» للتسويق مرتفعا واحدا في المئة عند 181.8 ريال (48.63 دولار)، بعدما سجلت شركة متاجر التجزئة زيادة بحوالى عشرة في المئة في ربحها للربع الثاني من العام.

وذكرت «الأهلي كابيتال» لإدارة الأصول أنها أوصت بزيادة الوزن النسبي لسهم جرير في المحفظة الاستثمارية، محددة سعره المستهدف عند 209.6 ريال، بعدما أعلنت الشركة أحدث نتائجها المالية الفصلية.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي ارتفع 0.5 في المئة، في حين زاد مؤشر السوق الأول في الكويت 1.4 في المئة، مواصلا مكاسبه من الجلسة السابقة.

وتلقت سوق أبوظبي دعما من صعود سهم بنك «أبوظبي الأول» 1.2 في المئة، وسهم مؤسسة «الإمارات للاتصالات» (اتصالات) 0.6 في المئة. وزاد سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» (طاقة) 4.1 في المئة، على رغم هبوط أسعار النفط، لكن سهم «دانة غاز» تراجع واحدا في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.1 في المئة تحت ضغط خسائر لأسهم القطاع العقاري، مع هبوط سهم «إعمار» العقارية 2.2 في المئة، وسهم «داماك» العقارية واحد في المئة.

وفي أسواق أخرى، ضغط القلق في شأن رسوم أميركية على منتجات صينية إضافية قيمتها 200 بليون دولار على السلع الأولية وأسواق الأسهم الآسيوية.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.4 في المئة، بينما هبط مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية في سلطنة عمان واحدا في المئة، ليقودا الانخفاضات.

وتراجع سهم البنك «التجاري القطري» 2.4 في المئة، وسهم مصرف «قطر الإسلامي» 1.5 في المئة. وهبط سهم «صناعات قطر»، المنتجة للبتروكيماويات والمعادن والأسمدة، 1.1 في المئة.