بدء التحقيق مع رئيس المجلس الأعلى للإعلام

القاهرة - «الحياة» |
مكرم محمد أحمد (يوتيوب)

مثل رئيس المجلس الأعلى للإعلام في مصر الكاتب الصحافي مكرم محمد أحمد أمس، للتحقيق في نيابة أمن الدولة العليا، برفقة عدد من قيادات الوسط الصحافي بينهم نقيب الصحافيين عبدالمحسن سلامة، الذي قال في تصريحات «إن استدعاء مكرم محمد أحمد كان على سبيل الاستدلال وليس اتهاماً»، لافتاً إلى أن النيابة لم توجه له اتهامات.


وكان النائب العام المستشار نبيل صادق أمر بمثول أحمد أمام النيابة، بخصوص قرار المجلس الأعلى للإعلام حظر النشر في قضية تتعلق بمستشفى 57357 الخيري لعلاج سرطان الأطفال. وقرر النائب العام حظر النشر في التحقيقات مع رئيس مجلس الإعلام.

وغادر أحمد مقر نيابة أمن الدولة برفقة قيادات المجلس والنقابة بعد سماع أقواله في التحقيقات. وقال سلامة: «خلال التحقيق لم توجه أي اتهامات إلى أحمد، إذ أن طلب الحضور كان على سبيل الاستدلال وليس الإتهام»، لافتاً إلى أن أحمد أكد أنه لم يقصد أبداً «التغول على اختصاصات النائب العام، وأنه يقدر النيابة العامة ودورها».

من جهة أخرى، قررت النيابة حبس رئيس تحرير موقع «مصر العربية» الصحافي عادل صبري 4 أيام على ذمة التحقيق في اتهامه بـ «الانتماء إلى جماعة محظورة»، في إشارة إلى جماعة «الإخوان المسلمين» المُصنفة إرهابية، بعد يوم من صدور قرار قضائي بإطلاقه لاتهامه في قضية نشر.