فتح طريق بغداد - عمّان

وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي ومحافظ الأنبار يفتتحان الطريق الدولي (تويتر)
بغداد - جودت كاظم |

أعلن العراق أمس، عن إعادة فتح الطريق السريع بين بغداد وعمّان، ليعود إلى العمل بعد أربع سنوات على إغلاقه. واتخذت السلطات العراقية إجراءات أمنية عدة لحماية حركة المرور فيه ومراقبها، أبرزها نصب حاجز أمني مزود بأحدث التجهيزات. مصادر عن هوية ضحايا الهجوم الذي شنه تنظيم «داعش» على حراس الحقول النفطية غرب كركوك.


وأفاد الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء سعد معن في مؤتمر صحافي أمس، بأن «وزير الداخلية قاسم الأعرجي زار محافظة الأنبار غرب العراق، وافتتح الحاجز الأمني على الطريق الدولي مع الأردن»، كاشفاً أن الحاجز مزود بجهاز يعمل بواسطة الأشعة لكشف الأسلحة والمتفجرات». وأشار معن إلى أن «هذا الطريق كان مغلقاً منذ العام 2014 بسبب سيطرة داعش وما تلاها من عمليات عسكرية لتحرير المحافظة من دنس التنظيم الإرهابي». وأكدت مصادر أمنية في محافظة الأنبار، أن «الطريق الدولي السريع بين بغداد وصولاً إلى منفذ طريبيل الحدودي، بات آمناً بالكامل». وأشارت إلى أن «القوات الأمنية تمسك الشريط الحدودي بين العراق والأردن وأجزاء مع سورية».

على صعيد آخر، أفاد «مركز الإعلام الأمني» بأن «مفارز مديرية الاستخبارات دهمت مستودعاً للعبوات الناسفة في الأنبار، وضبطت بداخله 71 عبوة فجرتها مفارز الهندسة التابعة للفرقة»، فيما كشف مصدر مطلع أن «حصيلة هجوم داعش على حراس الحقول النفطية غرب كركوك ارتفع إلى 3 قتلى».

وفي محافظة ديالى، (65 كيلومتراً شرق بغداد)، نفذ طيران التحالف الدولي ضربة جوية استهدفت أوكاراً لـ «داعش»، أسفرت عن مقتل 8 إرهابيين كانوا يخططون لنصب حواجز وهمية».

وفي نينوى، (450 كيلومتر شمال بغداد)، أكد الناطق باسم «مركز الإعلام الأمني» العميد يحيى رسول في بيان أن «قوة من قيادة عمليات نينوى ألقت القبض على مطلوب بقضايا إرهابية في حي الإصلاح الزراعي، وفككت 36 عبوة ناسفة مختلفة الأنواع».

إلى ذلك، كشف الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن «بعثة الحلف في العراق والتي سيصادق عليها أعضاؤه، ستكون غير قتالية، لكنها ستساعد في الحؤول من دون عودة داعش وجماعات إرهابية أخرى»، مؤكداً أنها «تضم مئات من المدربين، وستساعد في إنشاء مدارس عسكرية جديدة وزيادة قدرات القوات العراقية».