بنكان يابانيان يوقفان المعاملات الإيرانية

بنك «ميتسوبيشي يو.إف.جيه» (رويترز)
طوكيو – رويترز |

أفادت وثيقة اليوم (الخميس)، أن بنك «ميتسوبيشي يو.إف.جيه»، أكبر بنوك اليابان، سيوقف كل المعاملات ذات الصلة مع إيران التزاماً بالعقوبات الأميركية المعاد فرضها على طهران بعد تعليقها بموجب اتفاق 2015 النووي.

وقالت الوحدة المصرفية التابعة لمجموعة «ميزوهو» المالية في وقت لاحق اليوم إنها ستتخذ إجراء مماثلا.

وذكرت مصادر في القطاع أن من المرجح أن يجبر تحرك «ميتسوبيشي يو اف جيه» شركات يابانية على وقف مشترياتها من النفط الخام الإيراني، لأن وحدتها المصرفية تتولى الجانب الأكبر من الواردات.

وغُرم البنك مئات الملايين من الدولارات في 2014 بسبب تضليله للجهات التنظيمية الأميركية في شأن تعاملاته مع دول خاضعة لعقوبات بما في ذلك إيران.

وأظهرت الوثيقة أن البنك أخطر عملاءه في اليابان بالقرار الذي يرجع إلى حظر المعاملات مع المؤسسات المالية الإيرانية، بعد فترة تصفية أعمال مدتها 180 يوما تنتهي في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

وأضافت الوثيقة أن البنك قد يراجع سياسته في حال تقديم الولايات المتحدة مزيدا من الخطوط الإرشادية.

ولم ترد مجموعة «ميتسوبيشي يو إف جيه» على طلب للتعقيب حتى الآن.