«الأم الخارقة» تبلغ نهائي «ويمبلدون» للمرة العاشرة

لندن - رويترز |

أظهرت سيرينا وليامز أن انجاب طفلة لم يسلب مهاراتها في التنس، بعدما أصبحت أول أم خلال 38 عاماً تصل إلى نهائي بطولة «ويمبلدون» للتنس بفوزها 6-2 و6-4 على الألمانية يوليا جورجيس اليوم (الخميس).

وخاضت جورجيس أول مواجهة لها في قبل النهائي ضمن البطولات الأربع الكبرى وسجلت أكبر عدد من الضربات الناجحة (199) ومن ضربات الإرسال الساحقة (44) وضربات الإرسال التي لا ترد (113) متفوقة على جميع اللاعبات بالقرعة.

لكن هذه الأرقام لم تشفع لها أمام منافسة تتوق لمعادلة الرقم القياسي بالحصول على 24 لقباً في البطولات الأربع الكبرى.

ولم تفز المصنفة 13 بأي مجموعة أمام وليامز في ثلاث مواجهات سابقة، وتبدد حلم الوصول إلى نهائي ألماني خالص أمام أنجليك كيربر التي هزمت إيلينا أوستابنكو خلال 70 دقيقة في قبل النهائي. وتعرض إرسال جورجيس للكسر في الشوط السادس خلال المجموعتين ولم تملك طاقة كافية لمقاومة وليامز، بطلة «ويمبلدون» سبع مرات، أو منعها من تحقيق فوزها الـ20 على التوالي في البطولة العريقة.

واحتفت وليامز بالتأهل لنهائي «ويمبلدون» للمرة العاشرة عندما سددت منافستها كرة مرتفعة لتعبر الخط الخلفي.

وأصبحت وليامز، المصنفة 181 عالمياً والتي أنجبت طفلتها قبل عشرة أشهر، أقل لاعبة تصنيفاً تصل إلى نهائي السيدات، لكن هذا الرقم لن يخدع أي شخص خصوصاً كيربر التي خسرت أمام اللاعبة الأميركية في نهائي 2016.