العالم يودع أجمل مونديال.. ويتطلع إلى بطولة «٢٠٢٦»!

الرياض - إبراهيم الحمدان |

ودع العالم واحدة من أجمل نسخ كأس العالم على الاطلاق، بشهادة كبار محترفي اللعبة والمحبين لها، بعد ان قدمت روسيا وجبة دسمة خلال «مونديال 2018» بحسن التنظيم، وإبهاج الزوار، وتجهيز بيئة ملائمة للنجوم، من أجل تقديم مباريات ترقى إلى التطلعات، متجاوزة كل العقبات التي سبقت البطولة، سواء بالتهديدات الإرهابية أم مخاوف السياح مما تم تداوله عن صعوبة قضاء أوقات ممتعة في المدن الروسية.


وفي الوقت ذاته، لا يبدي العالم تفاؤلا بمونديال 2022 المقرر إقامته في قطر، والذي يشوبه كثير من تهم الفساد، ويبدو حتى الان مرتبكاً أمام أنباء عن سحب التنظيم لمصلحة بريطانيا، الأمر الذي يدفع الشغوفين بكرة القدم إلى ترقب مونديال 2026، الذي ستنظمه ثلاث دول، هي الولايات المتحدة الاميركية وكندا والمكسيك، وتعود الذكريات دائماً بالمشجعين إلى مونديال المكسيك 1986، وبطولة 1994، إذ حققا نجاحاً باهراً من خلال التنظيم، تاركين اجمل الذكريات، وستكون المرة الثانية، التي تنظم فيها أكثر من دولة بطولة واحدة، بعد مونديال 2002 الذي أقيم في اليابان وكوريا الشمالية.