الاستثمارات الصينيّة في الإمارات سجّلت 9 بلايين دولار عام 2017

رئيس مجلس الأعمال الصيني في الإمارات هوانغ يانغ زانغ (وام)
أبو ظبي – «الحياة» |

أعلن رئيس «مجلس الأعمال الصيني في الإمارات» هوانغ يانغ زانغ، أن قمية الاستثمارات الأجنبية المباشرة من الصين إلى الإمارات بلغت 9.1 بليون دولار نهاية عام 2017، بما في ذلك الاستثمارات في قطاع النفط والغاز والبنية التحتية والمالية والبناء والاتصالات والتجارة وغيرها، كما أن العام الماضي شهد تدفقاً استثمارياً مباشراً بلغ نحو 610 ملايين دولار.


وقال زانغ في تصريحات صحافية لمناسبة زيارة الرئيس الصيني شي جينبينغ دولة الإمارات بعد غد الخميس، إن «عدد الشركات الصينية العاملة في الإمارات وصل الى نحو 4200 شركة صينية نهاية العام الماضي، ومناخ الاستثمار في الإمارات يجذب الاستثمارات الصينية». وأضاف أن «الفترة المقبلة ستشهد شراكات جديدة بين الإمارات والمؤسسات الصينية في عدد من القطاعات المهمة مثل الصناعة والتمويل والتعليم والطاقة والزراعة»، مؤكداً أن «الصين والإمارات تشتركان في استراتيجيات إنمائية مماثلة، منها مبادرة الحزام والطريق التي اقترحها شي، وتتفق في شكل كبير مع مفهوم إحياء طريق الحرير». وكشف أن «الإمارات هي أول دولة في منطقة مبادرة الحزام والطريق تحصل على إعفاء متبادل للتأشيرة لجواز السفر العادي مع الصين عام 2017، كما تجاوز عدد السياح الصينيين إلى الإمارات 1.1 مليون سائح، بمعدل نمو 50 في المئة على أساس سنوي، 764 ألفاً منهم زاروا دبي و374 ألفاً زاروا أبو ظبي». وكانت هذه المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد الزوار الصينيين إلى الإمارات المليون زائر، مع توقعات بارتفاع عددهم إلى دول الخليج إلى نحو 2.5 مليون سائح عام 2021، تستحوذ الإمارات على الحصة الأكبر منهم.

وأضاف زانغ أن «مبادرة حزام واحد وطريق واحد تجلب وتعزز فرص الاستثمار والتجارة للبلدين»، منوهاً بإنجازات التطوير المشترك في شأن المبادرة، إذ أصبحت الإمارات العضو المؤسس لـ»بنك الاستثمار في البنية التحتية الآسيوية»، ويتم تنفيذ سلسلة من المشاريع الكبرى للتعاون في مجال النفط والغاز. ولفت الى أن «الشركات الصينية نشطة في استكشاف فرص استثمارية جديدة مع شركائها المحليين في الإمارات، وتركز على مشاريع مثل الحديقة الصناعية والبيع بالجملة والنفط والغاز». وأشار الى أن «حجم التجارة بين البلدين ارتفع الى 53.3 بليون دولار عام 2017، والإمارات تعتبر ثاني أكبر شريك تجاري للصين وأكبر سوق تصدير في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

وشدد على مشاركة الشركات والمؤسسات الصينية في «أكسبو 2020 دبي» لعرض إنجازات التنمية التي حققتها الصين في مجالات المعلومات والعلوم والتكنولوجيا والتعليم والاتصالات والنقل والصناعات الجديدة ورأس المال المالي وتعزيز الابتكار العلمي والتكنولوجي واستكشاف الفرص الجديدة وبناء قرية عالمية للبشرية، فضلاً عن الدور المهم الذي تلعبه في دفع الحضارة الإنسانية.

وتوقّع أن ينظم جناح الصين في المعرض العديد من النشاطات الاقتصادية والتجارية على مستوى المؤسسات الإقليمية، والتي تعرض اقتراح الصين لمتابعة الابتكار والبحث عن الفرص وبناء الانسجام. وعن دور «مجلس الأعمال الصيني» في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، أفاد زانغ بأن «المجلس يعمل على تعزيز التنسيق والاتصالات وتبادل المعلومات والتعاون في مجال الأعمال بين الشركات والمؤسسات الصينية في دولة الإمارات، وحماية الحقوق والمصالح القانونية لأعضائه وتمثيلهم في المعاملات مع الأفراد والكيانات الخارجية، وتعزيز التفاهم والتواصل مع الحكومات المحلية ومجتمع الأعمال وتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري مع دولة الإمارات».