مقتل 15 من «طالبان» بهجوم في شمال أفغانستان نسب إلى «داعش»

عناصر من الشرطة الأفغانية (رويترز)
مزار شريف (أفغانستان) - أ ف ب |

هاجم عناصر يشتبه بأنهم من تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) مقاتلين في حركة «طالبان» كانوا يشاركون في جنازة في شمال أفغانستان، ما أدى إلى مقتل 15 منهم على الأقل في عمل عنف جديد بين الجماعتين المتنازعتين، بحسب مسؤولين.

وصرح قائد شرطة ولاية ولاية ساري بول في إقليم سياد عبد القيوم باقيزوي بأنه أصيب خمسة آخرون من عناصر «طالبان» في الهجوم الذي استهدف منزلاً في الولاية.

وقال باقيزوي إن أحد قادة «طالبان» كان من بين القتلى. وفر المسلحون الذين كانوا يحملون البنادق والقنابل اليدوية، من المنطقة.

وأكد الناطق باسم محافظ ساري بول ذبيح الله اماني عدد القتلى. وأوضح أن «داعش وطالبان يتقاتلان منذ أكثر من شهرين في جوزجان المجاورة وساري بول، ما أدى إلى مقتل مئات من الجانبين».

ولم تعلق حركة «طالبان» على الهجوم، ولم يعلن «داعش» حتى مسؤوليته عنه.

وظهر تنظيم «داعش» للمرة الأولى في افغانستان في 2014 وسيطر على مناطق شاسعة من ولايتي ننغرهار وكونار شرق البلاد على الحدود مع باكستان حيث يخوض حرباً مع «طالبان».

ثم وسع التنظيم تواجده شمالاً حيث يقاتل «طالبان» والقوات الأفغانية والأميركية. وعلى رغم أن «طالبان» هي أكبر الجماعات المسلحة في افغانستان، الا أن التنظيم له حضور قوي في البلاد وأظهر مراراً قدرة على شن هجمات مدمرة في المدن بينها كابول.