«بنك عوده» يلاحق مروجي الإشاعات «الرخيصة والملفقة»

بيروت – «الحياة» |

أعلن «بنك عوده» اللبناني، أن الملاحقات والإجراءات القانونية «قائمة وجارية»، ضد الفاعلين والمشاركين في حملة ترويج الاشاعات التي تعرّض لها على بعض مواقع التواصل الاجتماعي، والتي «لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة على الإطلاق».


وأوضح المصرف في بيان أمس «التعرّض لحملة ترويج اشاعات رخيصة وملفقة وكاذبة على بعض مواقع التواصل الاجتماعي، لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة على الإطلاق». وأسف «لهذه الاشاعات الخاطئة المغرضة، التي تبقى عديمة الشأن والأهمية، والتي تشكّل أعمالاً مجرمة ويعاقب عليها القانون».

وأكد المصرف أن كل «الملاحقات والإجراءات القانونية قائمة وجارية، في وجه الفاعلين والمشاركين والمروّجين أمام السلطات الرسمية، لا سيما القضائية والأمنية المشكورة على جهودها، في لبنان والخارج، وتحديداً في العراق حيث مركز العنوان الإلكتروني لمرتكب العمل الاجرامي».

وحذّر «بنك عوده» أيّ شخص «ينقل أو يروج أو ينشر الاشاعات الخاطئة والكاذبة، ويحتفظ بحق ملاحقته بالوسائل القانونية، خصوصاً أمام القضاء الجزائي».

وشدد على أن «من البديهي ومن منطلق موقع المصرف المتميّز في القطاع المصرفي، لا يحتاج إلى التأكيد مجدّداً، التزامه بكل قواعد الامتثال والشفافية ومكافحة غسل الأموال والجرائم المالية المرعية الإجراء في لبنان والخارج، وهذا ما أبقاه بأفضل العلاقات مع المصارف المراسلة ومع الجهات الرقابية المعنية، الوطنية والعالمية».