الأمم المتحدة تطالب أستراليا بالكف عن فصل عائلات مهاجرين

فيليبو غراندي. (تويتر)
جنيف - أ ف ب |

عبرت الامم المتحدة اليوم (الثلثاء)، عن القلق ازاء قرار أستراليا فصل امراة لاجئة عن اسرتها بترحيل زوجها «فعلياً ونهائياً» الى سريلانكا.


وحذرت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة من ان «ترحيل الوالد ليلا، يجعله يترك زوجته السريلانكية المسجلة كلاجئة، وحيدة مع طفلتهما البالغة من العمر 11 شهراً».

وقالت انها قبل اجراءات الترحيل، ناشدت الحكومة الاسترالية السماح للرجل بالبقاء مع اسرته، لكن من دون جدوى.

وحذرت في بيان من ان القرار «يتعارض مع الحقوق الاساسية لوحدة الاسرة وبالمبدأ الاساسي المتعلق بصالح الطفل».

وطالما انتقدت الامم المتحدة سياسة استراليا المتشددة حيال الهجرة، اذ تقوم منذ 2013 بنقل الواصلين الى مخيمات احتجاز نائية في المحيط الهادئ في ناورو او بابوا غينيا الجديدة.

وقالت مفوضية اللاجئين ان تلك السياسة ادت الى فصل العديد من اسر المهاجرين، الذين منعوا منذ وصولهم الى استراليا من الانضمام الى عائلاتهم في هذا البلد.

وقالت انها تُبلغ بحالات فصل عائلات عندما ينقل احد الزوجين او الوالدين من ناورو الى استراليا لاسباب صحية، ومنها للولادة.

واكدت ان «حكومة استراليا رفضت السماح لهم بان يلتقوا في استراليا، علما بأن لا ناورو ولا بابوا غينيا الجديدة تعتبران مكانين مناسبين للاقامة للغالبية الكبيرة من اللاجئين».

ومع عملية الترحيل الاخيرة، حذرت المفوضية من أن استراليا «تجاوزت رفض لم شمل العائلات لتقوم بدلاً من ذلك بفصلهم فعلياً ونهائياً».

ولفتت الى ان تشريعات استراليا تمنع الوالدة السريلانكية في تلك الحالة، من كفالة زوجها للانضمام لها ولطفلتهما في استراليا.

ويمنع القانون الاسترالي ايضاً زوجها من الحصول على تأشيرة لفترة محدودة لزيارة عائلته، بحسب البيان.