قادة عراقيون يطالبون باستعجال تشكيل حكومة

بغداد - جودت كاظم |

عقد قادة أحزاب عراقية اجتماعاً مساء أول من أمس، بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، ناقشوا خلاله أزمة التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الأسبوع الماضي، وأكدوا ضرورة تشكيل حكومة في أقرب وقت ودعم قوات الأمن في فرض النظام وملاحقة جيوب تنظيم «داعش» الإرهابي.


وأفاد مكتب رئيس الوزراء في بيان بأن «قادة الأحزاب والكتل السياسية الذين شاركوا في الاجتماع، أجمعوا على حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي، وأكدوا تفهمهم لمطالب المواطنين المشروعة، مشددين على ضرورة العمل على تلبيتها. كما أعلنوا رفضهم وإدانتهم التجاوزات والتعديات التي حصلت على الممتلكات العامة والخاصة ومؤسسات الدولة والاعتداءات التي طاولت القوات الأمنية التي حررت الأرض من الإرهاب وما زالت تلاحق جيوب العصابات الإرهابية». وأشار البيان إلى أنه «جرى خلال الاجتماع التأكيد على دعم القوات الأمنية في سعيها إلى حفظ الأمن والنظام في البلاد وضرورة أخذ أي تظاهرة موافقة مسبقة يحدد فيها الزمان والمكان والجهة مع تعهد بسلميتها». ولفت إلى أن «القوى المشاركة شددت على ضرورة الإسراع في تشكيل لجنة متابعة للإجراءات الحكومية والإصلاحات السريعة، لتأمين حلول عاجلة للمشكلات الخدماتية والإدارية وضرب الفساد لضمان أداء أفضل لمؤسسات الدولة وتلبية حاجات المواطنين الملحة».

على صعيد آخر، دعا زعيم تيار «الحكمة الوطني» عمار الحكيم في بيان عقب مشاركته في الاجتماع إلى «ضرورة تشكيل حكومة غالبية وطنية لتأمين مطالب المتظاهرين». وأشار إلى أن «أهم سمات هذه الحكومة تقديم الخدمات»، لافتاً إلى أن «التظاهرات التي تشهدها مدن عدة في العراق، تؤكد أننا أمام تحدي تقديم الخدمات». وأكد الحكيم «ضرورة الاستجابة إلى مطالب المتظاهرين المشروعة وتحقيقها بالسرعة الممكنة»، داعياً إلى «التركيز على المطالب»، محذراً من «مندسين يحاولون تشويه المطالب المحقة وسلمية التظاهر، من خلال الاعتداء على أموال الشعب».

إلى ذلك، دعا الناطق الرسمي باسم «ائتلاف دولة القانون» عباس الموسوي القوى السياسية إلى «حسم خياراتها والمضي نحو تشكيل حكومة قوية وقادرة على حماية المواطن وتلبية متطلباته». ودعا الكتل السياسية إلى «الإسراع في تشكيل الحكومة ضمن برنامج سياسي واضح وقابل للتطبيق للتوصل إلى إرضاء المواطن وتأمين الخدمات له». وقال إن «ما حصل ويحصل من تظاهرات شعبية، يدفعنا إلى دعوة القضاء إلى الإسراع في إنهاء عمليات العدّ والفرز اليدوي والمصادقة على النتائج». وأكد أن «على الكتل السياسية حسم خياراتها وتشكيل حكومة قوية قادرة على حماية المواطن وتقديم الخدمات له».