الخارجية الروسية: اعتقال ماريا بوتينا هدفه التقليل من تأثير قمة هلسنكي

مارييا بوتينا في 2013 في موسكو.
موسكو، دبي - أ ف ب، «الحياة» |

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية اليوم (الاربعاء)، أن اعتقال الروسية ماريا بوتينا في الولايات المتحدة بتهمة محاولة التأثير سراً في منظمات سياسية اميركية لصالح روسيا، يهدف الى «التقليل من التأثير الايجابي» للقمة التي جمعت دونالد ترامب وفلاديمير بوتين.

وقالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحافي، ان «هذا الامر حصل لهدف واضح هو التقليل من التأثير الايجابي» للقمة بين الرئيسين في هلسنكي.

ونقلت وكالة «سوبتنيك» عن الناطقة قولها «من جانبنا، نتخذ جميع التدابير الممكنة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للمواطنة الروسية»، وأكدت أن «السفارة الروسية في واشنطن اتصلت بالسلطات الأميركية، وتسعى إلى عقد اجتماع قنصلي مع ماريا بوتينا، ومن واجبهم السماح لنا بذلك».

وكانت وزارة العدل الأميركية أعلنت في وقت سابق، توقيف مواطنة روسية تدعى ماريا بوتينا في واشنطن، للاشتباه في تجسسها لصالح روسيا.

وقالت الوزارة إن المواطنة الروسية الموقوفة «حاولت اختراق منظمات ذات نفوذ بالسياسة الأميركية وعملت تحت إمرة مسؤول روسي رفيع المستوى».