الأمم المتحدة تحض بغداد على الإصغاء إلى المتظاهرين

بغداد - علي السراي |

حضت الأمم المتحدة الحكومة العراقية على الاحترام الكامل للمطالب المشروعة للمواطنين ومعالجتها، فيما دعت أطراف سياسية فاعلة إلى ضمان أن تُعطي الإدارة المقبلة الأولويةَ للحكم الرشيد والإصلاحات ومكافحة الفساد. وأعرب الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش في بيانعن «بالغ قلقه إزاء استخدام العنف وكذلك أعمال التخريب التي رافقت بعض الاحتجاجات العامة التي كانت عدا ذلك سلمية إلى حد كبير». وأسف لـ «وقوع خسائر في الأرواح وإصابات في صفوف المتظاهرين وقوات الأمن والتخريب الذي طاول ممتلكات عامة وخاصة. وأكد «حق المواطنين في المشاركة في تظاهرات سلمية من دون خوف أو ترهيب أو احتجاز تعسفي مع التقيد بالقانون، وحقهم في الوصول إلى المعلومات من دون قيود».


ميدانياً، أعلنت «قيادة شرطة محافظة المثنى»، «إصدار 22 مذكرة قبض في حق أشخاص متهمين بأعمال عنف وحرق مقرات حكومية في التظاهرات الأخيرة، كما أعلنت إطلاق سراح 25 متظاهراً ألقي القبض عليهم أثناء التظاهرات».

وقال قائد شرطة المثنى اللواء سامي سعود عقب اجتماع أمني موسع عقد في حضور قائد عمليات الرافدين، إن «الأجهزة الاستخباراتية في المحافظة تمتلك معلومات تشير إلى وجود تجمعات تحاول حرف التظاهرات عن مسارها وإحداث أعمال شغب». وأضاف: «ألقينا القبض على 14 متهماً في حرق مقرات حكومية وحزبية».

وكشف قائد عمليات الرافدين اللواء الركن علي إبراهيم الدبعون أمس، أن «قيادة العمليات قررت إرسال فوج إلى محافظة المثنى لتعزيز الجهد الأمني خلال هذه الفترة». ولفت إلى أن «التوجيهات الصادرة من القيادة العامة للقوات المسلحة، تنص على حماية المتظاهرين والتعامل بحزم مع العناصر التي تحاول زعزعة الأمن والتعدي على دوائر الدولة وممتلكات المواطنين».

إلى ذلك، طالب مواطنون في مدينة السماوة التابعة إلى المثنى بـ «الحفاظ على سلمية التظاهرات وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة»، مؤكدين أن «أعمال العنف والتعدي على الدوائر الحكومية ستؤثر على تنفيذ المطالب التي تنادي بها تلك التظاهرات، وتوقعوا استمرار التظاهرات في المحافظة لحين استجابة الجهات الحكومية للمطالب التي تنادي بها».

وأعلنت منسقية التظاهرات في المثنى، والتي تضم ناشطين وشيوخ عشائر من مختلف مناطق المحافظة، عن اتفاق على تنظيم تظاهرة جديدة الأحد المقبل في مركز المحافظة.

وأفاد قائد شرطة محافظة ذي قار اللواء الركن حسن الزيدي في تصريحات بـ «تسجيل أكثر من 100 إصابة بين صفوف الأجهزة الامنية على خلفية التظاهرات الأخيرة بينهم عدد من الضباط».

وتقدم الشيخ حسين الخيون شيخ قبيلة العبودة في ذي قار نيابة عن المتظاهرين بمجموعة مطالب إلى الحكومة المحلية أهمها: إقالة عدد من المسؤولين، وتشكلين لجنة لتوفير وظائف للعاطلين من العمل، وتفعيل الدور الرقابي للمؤسسات الاشتراعية والرقابية في المحافظة، والارتقاء بالواقع الصحي والخدماتي». ولم يحدد الخيون سقفاً زمنياً لتنفيذ هذه المطالب.