«مركز الملك سلمان للإغاثة» يسلم هدية المملكة من التمور إلى إثيوبيا

خلال تسليم هدية المملكة إلى إثيوبيا أمس. (واس)
أديس أبابا - «الحياة» |

سلم فريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 100 طن من التمور هدية المملكة العربية السعودية، إلى أثيوبيا، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أديس أبابا عبدالله فالح العرجاني، وممثلي وزارة المالية، وفريق من المركز.


وتسلم الشحنة أمس (الأربعاء) في العاصمة أديس أبابا - بحسب وكالة الأنباء السعودية - نائب المفوض بالمفوضية الوطنية لإدارة الكوارث الأثيوبية داميني داروتا.

وأوضح لعرجاني في تصريح صحافي أن هذه الهدية من التمور المخصصة لأثيوبيا ضمن الدعم المتواصل الذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، للعديد من البلدان لتصل الأسر الأكثر حاجة في مناطق مختلفة من العالم.

وأشار العرجاني إلى أن خادم الحرمين الشريفين أمر بإنشاء مركز الملك سلمان ليكون متخصص بتقديم المساعدات للمنكوبين في العالم، ومظلة للأعمال الإغاثية كافة التي تقدمها المملكة، وهو دليل على ما يوليه من اهتمام بالغ بالعمل الإغاثي والإنساني، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ للمملكة قيادتها وشعبها، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان. من جهة ثانية، تفقد فريق مختص من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية برئاسة عبدالعزيز بن سالم القريني، مخيمات اللاجئين الروهينغيا بمنطقة كوكس بازار في بنغلاديش أمس.

وجال الوفد على العديد من المشاريع الإغاثية والإنسانية التي ينفذها المركز، بالتعاون مع المنظمات الدولية الإنسانية هناك.

ووزع الفريق السلال الغذائية و1000 حقيبة تحتوي على أدوات العناية الشخصية في مخيمات كوتوبالونج، ومخيمات شاملابور، وذلك استمرارًا لتنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حيال تقديم المساعدات لمهجري الروهينغيا في الدول المجاورة لميانمار، للتخفيف من معاناتهم.

وفي مستشفى عثمان والمستشفى المركزي ببلدة كترمايا في إقليم الخروب اللبناني، وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مساعدات إنسانية متنوعة أمس، اشتملت على حقائب ولادة، وحقائب مستلزمات شخصية، وبطانيات أطفال، استفادت منها 14 لاجئة سورية منومة. يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة ومن خلال البرامج الإغاثية المتعددة يسعى إلى تأمين المتطلبات المعيشية الأساسية للنازحين السوريين في الداخل واللاجئين منهم في دول الجوار.

كما قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، بتوزيع 12 طناً و850 كيلوغراماً من السلال الغذائية للنازحين في مناطق الجولف، والكسارات، والقرو، في مديرية البريقة بمحافظة عدن استفاد منها الف و20 نازحاً.

ويأتي التوزيع في إطار المشاريع الإنسانية المقدمة من المملكة العربية السعودية ممثلة بالمركز للشعب اليمني التي بلغت حتى الآن 269 مشروعاً.