«أفريقيا فازت بكأس العالم».. تعليق يثير غضب سفير فرنسا في واشنطن

منتخب فرنسا يتسلم كأس العالم (أ ب)
باريس – رويترز |

استشاط السفير الفرنسي جيرار أرو في واشنطن غضباً عندما قال مقدم البرنامج الكوميدي الأمريكي «ذي دايلي شو» المذيع الشهير تريفور نواه، إن «أفريقيا فازت بكأس العالم».

وترددت أصداء فوز فريق فرنسا متعدد الجنسيات على كرواتيا في نهائي كأس العالم لكرة القدم في مختلف أرجاء العالم واحتفت به فرنسا وأماكن أخرى باعتباره انتصاراً للتنوع، لكنه أثار تعليقات عنصرية في أماكن أخرى.

وخلال حلقة هذا الأسبوع من البرنامج الذي يذاع على قناة «كوميدي سنترال» قال نواه، وهو من جنوب أفريقيا، إن «أفريقيا فازت بكأس العالم».

وأضاف: «أفهم أن عليهم القول إن الفريق الفرنسي هو الفائز. لكن انظر إلى هؤلاء الرجال.. فأنتم لا تكتسبون لون البشرة هذا بمجرد التجول في جنوب فرنسا يا أصدقائي».

وهناك 15 من أفراد الفريق الفرنسي المؤلف من 23 لاعباً يتحدرون من أصول أفريقية، تمتد من الكاميرون إلى الكونغو ومالي غير أن اثنين فقط منهم ولدا في أفريقيا وجاءا إلى فرنسا في طفولتهما المبكرة.

وينتقد ساسة من اليمين المتطرف في فرنسا فريق كرة القدم الوطني منذ فترة طويلة لأنه يضم العديد من اللاعبين السود، وعلى رغم ذلك أثارت كلمات نواه تعليقات غاضبة وبسببها وبخه السفير الفرنسي لدى الولايات المتحدة.

وكتب السفير جيرار أرو في خطاب نشر على حساب السفارة الفرنسية في «تويتر» يقول انه «بوصف (الفريق) بأنه فريق أفريقيا يبدو أنك تنكر عليه أنه فرنسي. هذا، حتى على سبيل المزاح، يعطي شرعية للفكر القائل بأن بياض البشرة هو السمة الوحيدة التي يعرف بها الفرنسي».

ورد نواه الليلة الماضية على السفير قائلاً بعد أن قرأ خطابه في البرنامج: «عندما أقول أفارقة لا أقول ذلك لأنكر عليهم فرنسيتهم بل أقوله لأؤكد أنهم أفارقة مثلي».

وكان للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما رأياً آخر في فوز فرنسا بكأس العالم لكرة القدم، إذ قال أثناء حفل تكريم زعيم جنوب أفريقيا الراحل نلسون مانديلا إن الأخذ بالتنوع يحقق «مزايا عملية». وأضاف أنه «إذا كنت تشك في ذلك، اسأل فريق فرنسا لكرة القدم الذي فاز لتوه بكأس العالم».