ترامب يحض أردوغان على إطلاق قس أميركي

رويترز.
واشنطن، بروكسيل - أ ف ب |

حضّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعمل على إطلاق القس الأميركي آندرو برونسون، الموقوف في تركيا منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2016، بتهمة دعم «مجموعة إرهابية».


وكتب ترامب على «تويتر»: «من العار تماماً ألا تُفرج تركيا عن قس أميركي محترم هو آندرو برونسون.

تم اعتقاله لفترة طويلة». وأضاف أن على «أردوغان أن يفعل شيئاً لتحرير هذا الزوج والأب المسيحي الرائع».

ويأتي تعليق ترامب بعدما أمرت محكمة تركية الأربعاء بتمديد احتجاز برونسون، وتحديد القاضي 12 تشرين الأول المقبل موعداً لجلسة أخرى.

وأعرب القائم بالأعمال الأميركي في أنقرة فيليب كوسنت عن «خيبة» بعد حضوره جلسة المحكمة، وأضاف: «قرأت لائحة الاتهام، وحضرت 3 جلسات، ولا أعتقد أن هناك أي مؤشر إلى أن القس برونسون مذنب في أي نشاط إجرامي أو إرهابي».

معلوم أن السلطات التركية أوقفت برونسون في تشرين الأول 2016، بتهمة مساعدة جماعة الداعية المعارض فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016، وكذلك بدعم مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور. ويواجه القس الأميركي حكماً بالسجن حتى 35 سنة، في حال إدانته.

وكان أردوغان ربط العام الماضي بين مصير برونسون ومصير غولن، وعرض على الولايات المتحدة مبادلتهما في أيلول (سبتمبر) الماضي، وهو أمر استبعدته واشنطن.

على صعيد آخر، رأى الاتحاد الأوروبي أن رفع تركيا حال طوارئ دامت سنتين، يشكل «خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنها ليست كافية»، وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني: «نعتقد أن من شأن تبنّي مقترحات تشريعية جديدة تمنح السلطات صلاحيات استثنائية، والإبقاء على الكثير من قيود حال الطوارئ، ضرب كل أثر إيجابي لرفع الطوارئ».

وأضافت: «ننتظر من تركيا أن تعكس كل الإجراءات التي لا يزال لها أثر سلبي على دولة القانون واستقلال السلطة القضائية والحريات الأساسية، التي هي في صلب كل دولة ديموقراطية، أي حرية التعبير وحرية التجمع والحقوق القانونية».

وزادت: «ننتظر أن تتوقف تركيا عن إعفاء ذاتها من واجباتها، بموجب الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان، مع رفع حال الطوارئ».