الرسوم الأميركية على السيارات ستخصم 6 بلايين يورو من ناتج ألمانيا

ترامب مستعد لفرض رسوم جمركية على مجمل الواردات الصينية

مصنع سيارات في مدينة فرانكفورت في ألمانيا (رويترز)
برلين، واشنطن – رويترز، أ ف ب |

أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب اليوم (الجمعة)، استعداده لفرض رسوم جمركية على مجمل الواردات من الصين اذا اقتضى الامر.


وقال ترامب في مقابلة مع شبكة «سي ان بي سي»: «انا مستعد للمضي حتى 500» في اشارة الى الواردات الصينية الى الولايات المتحدة والتي بلغت 505.5 بلايين دولار في العام 2017، مضيفاً: «لست أقوم بذلك لغايات سياسية بل لما هو في مصلحة بلادنا»، وتابع: «الصين تستغلنا منذ زمن طويل».

وبعد أسابيع من المفاوضات غير المثمرة على ما يبدو، فرضت الولايات المتحدة في أوائل هذا الشهر رسوماً جمركية بنسبة 25 في المئة على ما يقرب من 34 بليون دولار من المنتجات الميكانيكية والتكنولوجية الصينية، مما أثار رداً فورياً من بكين التي قالت إنها سترد بالمثل.

واتهمت الصين الولايات المتحدة ببدء «أكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي».

وهناك شريحة ثانية من المنتجات بقيمة 16 بليون دولار قيد المراجعة ويمكن أن تضاف قريباً لتشملها التدابير الأميركية.

وفي المقابلة الكاملة التي نشرت اليوم، كرّر ترامب زعمه بأن الولايات المتحدة «تتعرض للاستغلال» في قضايا عدة بما في ذلك السياسة التجارية.

وقال الرئيس الاميركي عن الصين: «لا أريدهم أن يخافوا. أريدهم ان يحسنوا التصرف. أنا حقاً أحب الرئيس شي كثيراً. لكن الأمر كان غير عادل إلى حد كبير».

ويعد الخلاف بين الولايات المتحدة والصين الأكبر والأوسع نطاقاً بين مجموعة من المعارك التجارية التي بدأها ترامب.

وأدت زيادة حجم التجارة الدولية المهددة إلى زيادة احتمال أن تلحق الحرب التجارية المتصاعدة ضرراً بالاقتصاد العالمي من طريق تعطيل سلاسل توريد الشركات مما دفع الشركات إلى التوقف عن الاستثمار ورَفَع أسعار السلع بالنسبة للمستهلكين.

وفي مقتطفات من المقابلة التي نشرت أمس، خرج ترامب عن العرف الذي دأبت عليه الإدارة بعدم التعليق على قرارات «الاحتياط الفيدريالي» احتراماً لاستقلاله. وقال ترامب للشبكة: «لست سعيداً. لأننا نصعد وفي كل مرة تصعد، يريدون رفع أسعار الفائدة مرة أخرى».

وفي السياق ذاته، أبلغ رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية (دي.آي.اتش.كيه) التلفزيون الألماني اليوم، بأن الرسوم الجمركية الأميركية على السيارات المستوردة ستخصم حوالى ستة بلايين يورو (6.99 بليون دولار) من الناتج الاقتصادي للبلاد.

وتعرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى هجوم أمس بسبب نيته فرض رسوم نسبتها 25 في المئة على السيارات المستوردة ومكوناتها، وهي رسوم قد تتسبب في ارتفاع أسعار السيارات والإضرار بمبيعات القطاع والوظائف فيه.

وقال إيريك شفيتزر على تلفزيون «زد.دي.اف» إنه يأخذ تهديدات ترامب «بجدية كبيرة». وأضاف أن مثل تلك الرسوم ستكون «ضد القانون الدولي».

وأشار إلى أن الرسوم لن تؤدي فحسب إلى فقد وظائف في ألمانيا وأوروبا، وإنما ستلحق الضرر أيضاً بالوظائف والاستثمارات في الولايات المتحدة.