مصمم رقص إسرائيلي يوجه رسالة دعم إلى غزة خلال مهرجان فرنسي

افينيون (فرنسا) - أ ف ب |

فاجأ مصمم الرقص الإسرائيلي إيمانويل غات الحضور أمس (الخميس) ببثه رسائل حول الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة، في إطار عرضه الجديد في مهرجان افينيون في جنوب شرقي فرنسا.

فقبيل انتهاء عرض «ستوري ووتر»، بُثت على جدران باحة الشرف في قصر «البابوات» حيث قدم عرض الرقص هذا، أرقام رهيبة الواحدة تلو الأخرى.

وجاء في هذه الأرقام أن «غزة من أكثر مناطق العالم اكتظاظاً بالسكان مع أكثر من خمسة آلاف نسمة في الكيلومتر المربع، و98 في المئة من مياه غزة ملوثة وغير قابلة للشرب»، إضافة إلى أن 69 في المئة من الشباب عاطلون عن العمل، و60 في المئة من الأطفال يعانون من فقر الدم». وأشارت الأرقام التي عرضت أيضاً إلى أن «84 في المئة يعتمدون على المساعدات الانسانية في حاجاتهم الاساسية».

وبعد هذه الرسائل، تمدد الراقصون العشرة على المسرح مع طي رجل فبدوا وكأنهم أموات مع موسيقى عزفتها فرقة «انسامبل مودرن» المعاصرة.

وكان إيمانويل غات البالغ 49 عاماً انتقل إلى الاقامة في باريس العام 2007 بعدما غادر إسرائيل حيث ولد. وقال المصمم المعروف في فرنسا في مقابلة مع مجلة «باري ماتش»: «قبل فترة قصيرة لم أشأ أن يكبر أولادي في بلد لا اؤيد خيارات حكومته. ولا أريدهم كذلك أن يقوموا بالخدمة العسكرية في الجيش».

وهو من بين فنانين اسرائيليين كثر ينتقدون بشدة السياسة الاسرائيلية حيال الفلسطينيين. وسجن المؤلف الموسيقي الاسرائيلي الشاب آدم ماور العام 2002 لمدة سنتين لانه رفض القيام بالخدمة العسكرية في بلده.