أول بالون حارق من الضفة يقلق المستوطنين: «لا يمكن أن نتحول إلى غزة»

رام الله - «الحياة» |

أثار بالون مذيّل بمواد قابلة للاشتعال، سقط صباح أمس، في فناء منزل في مستوطنة «جيلو» جنوب القدس المحتلة، قلق المستوطنين والسلطات من أن تكون ظاهرة إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، المنتشرة على حدود قطاع غزة مع إسرائيل، انتقلت إلى الضفة الغربية المحتلة. وعلى رغم أن الجسم لم يسبب حريقاً، إلا أن المستوطنين المذعورين استدعوا خبراء المتفجرات إلى المكان. وعاين هؤلاء البالون وسط توقعات أن يكون تم إطلاقه من مدينة بيت جالا الفلسطينية التي تقام المستوطنة على أراضيها. وأفادت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية بأنه «إذا أثبتت السلطات أن البالون تم إطلاقه كجزء من هجوم ذي دوافع قومية، فإنه سيكون أول مرة يستخدم فيها منطاد حارق في القدس منذ بدأت الظاهرة منذ ثلاثة أشهر» في غزة.وأعرب مسؤول في المستوطنة عن «قلقه البالغ» من أن يكون «جيراننا» في الضفة الغربية «تعلموا كيف يستخدمون الطائرات الورقية الإرهابية»، مؤكداً أنه يتعامل مع هذه الحادثة «بجدية بالغة». ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إلى «التحرك بسرعة لتحديد أصل هذه البالونات ومنع تكرارها وزيادتها». وقال: «لا يمكن أن نتحول إلى غزة».