سفينتان إنسانيتان تصلان الى مايوركا على متنهما مهاجرة ناجية وجثتان

بالما دي مايوركا (إسبانيا) - أ ف ب |

وصلت سفينتان تابعتان لمنظمة «برواكتيفا اوبن آرمز» إلى مرفأ بالما في مايوركا، على متنهما مهاجرة ناجية وجثتان لامراة وصبي تم انتشالهما الثلثاء الماضي قبالة سواحل ليبيا.

ورست سفينتا «اوبن آرمز» و«أسترال» في مرفأ كبرى مدن الارخبيل يرافقهما زورق تابع للحرس المدني حوالى الساعة 07:15 توقيت غرينيتس.

وعُثر على الناجية وهي كاميرونية في الاربعين تدعى جوزيفا، كانت تعاني من تدني الحرارة، ومعها امراة وصبي صغير توفيا قبل فترة قصيرة، على زورق مطاطي قبالة سواحل ليبيا.

ووصلت عربة خلال الصباح لتسلم الجثتين، بينما تولى فريق تابع للصليب الاحمر الاسباني الاهتمام بالمهاجرة.

وقررت المنظمة غير الحكومية الاربعاء الماضي في مسعى لضمان «حماية» المهاجرة الناجية وتمتعها بـ «الحرية الكاملة للادلاء بشهادتها»، التوجه الى اسبانيا بعدما أبدت ايطاليا استعدادها لاستقبال الناجية في صقلية، من دون الجثتين.

واتهمت المنظمة خفر السواحل الليبيين بانقاذ المهاجرين الاخرين على متن الزورق وبترك المرأتين والطفل.

وأوضح خفر السواحل انهم انقذوا 165 مهاجراً على متن زورق مطاطي في المنطقة نفسها ليلة (الاثنين – الثلثاء)، لكنهم نفوا ترك أي شخص على متنه.

وذكرت المنظمة أن سفينتيها ستعودان قبالة سواحل ليبيا لمواصلة مهمتهما.