نائب الرئيس الأفغاني يعود من المنفى غدا

كابول - رويترز |

ذكر مسؤولون أن نائب الرئيس الأفغاني الجنرال عبد الرشيد دوستم، الذي غادر البلاد العام الماضي وسط مزاعم بارتكابه انتهاكات جسدية وجرائم تعذيب، سيعود إلى بلاده غداً (الأحد)، لاستئناف مهام منصبه بعد مرور أكثر من عام على وجوده في المنفى.

وقال الناطق باسم الحكومة الأفغانية هارون شاخنسوري اليوم، إن «دوستم سيعود غدا على أحد رحلات الطيران العارض (شارتر) وستنظم له مراسم استقبال رسمي»، مضيفا أن «الاتهامات بحقه سيتم التعامل معها عبر القضاء بصورة مستقلة».

وتابع خلال مؤتمر صحافي في كابول «السلطات القضائية هي المعنية بالشؤون القانونية».

وتأتي عودته، بعد احتجاجات شابتها أحداث عنف من جانب مؤيديه في شمال أفغانستان، في أعقاب اعتقال قائد أحد الجماعات المسلحة الموالية له. وقال مسؤولون إن المفاوضات في شأن عودة دستم جارية منذ أسابيع.

وأوضح شاخنسوري أن قائد الجماعة المسلحة، ويدعى نظام الدين قيصري، الذي جاء اعتقاله بعد خلاف عنيف مع مسؤولي الأمن في إقليم فارياب بشمال البلاد، سيظل محتجزا قيد التحقيق معه فيما ستتواصل ملاحقة باقي قادة الجماعة المتهمين.