إمام إيراني يناشد السيستاني التدخل لرفع الغبن عن السنّة

لندن – «الحياة» |

وجّه الشيخ عبدالحميد، إمام أهل السنّة في مدينة زاهدان، عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرقي ايران، رسالة إلى المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني، تطالبه بالتوسّط لرفع الغبن عن السنّة في إيران.


ووَرَدَ في الرسالة أن «الاستبداد» و «القمع» و «عدم الاهتمام بالمطالب المشروعة للشعوب» و «إهمال تأسيس حكومات شاملة»، من أبرز أسباب المشكلات في بلاد، مثل العراق وسورية.

وتطرّق إلى أوضاع أهل السنّة في إيران بعد انتصار الثورة عام 1979، شاكياً من «تمييز طائفي شديد» و «غياب الحريات الدينية» و «عدم توظيف نخب أهل السنّة في المناصب العامة» و «عدم التوازن في الاستخدامات بين الشيعة والسنّة في المناطق السنّية».

وأشار إلى «منع السنّة من تشييد جامع في طهران» ومن «إقامة صلاة الجمعة والعيدَين في طهران وسائر المدن الكبرى»، لافتاً إلى «عدم تنفيذ مرسوم المرشد (علي خامنئي) في شأن إزالة التمييز في حقهم، حتى في المؤسسات التي تنشط تحت إشرافه».

وذكر عبدالحميد أن المسؤولين الإيرانيين يبرّرون هذا التقصير بتعرّضهم لـ «ضغوط ومضايقات»، مشيرين إلى «مراجع (مدينة) قم». وطالب السيستاني بأن «يستخدم نفوذه في إزالة معاناة أهل السنّة في إيران، وإنهاء أزمة طالت 4 عقود».