المعارضة السورية تسلم دي ميستورا قائمة بمرشحيها إلى اللجنة الدستورية

(أ ف ب)
لندن - «الحياة» |

استبقت المعارضة السورية اجتماعات «آستانة 10» المقرر أن تلتئم في منتجع سوتشي الروسي الأحد المقبل، بالكشف عن لائحة مرشحيها إلى «اللجنة الدستورية» والتي سلمتها إلى المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا. في وقت دافع رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري، عن انخراط هيئته في تشكيلة اللجنة التي تعد أحد مخرجات مؤتمر سوتشي للحوار السوري الذي عقد مطلع العام.


وشملت القائمة نحو خمسين شخصيةً، نشرتهم الهيئة عبر «معرفاتها» الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي، بعد جدل كبير حول هويات المرشحين.

ومن أبرز الأسماء التي شملتها اللائحة: إبراهيم الجباوي، أحمد طعمة، يحيى العريضي، أليس مفرج، بسمة قضماني، جمال سليمان، عبد الأحد أسطيفو، أنس العبدة، بشار الزعبي، فراس الخالدي، مرح البقاعي، هادي البحرة، ياسر الفرحان، يوسف سلمان، يوسف قدورة، مهند دليقان.

وقال الحريري في سلسلة تغريدات عبر حسابه على «تويتر»: «انخراط الهيئة باللجنة الدستورية لا يعني بأي حال من الأحوال أن العملية السياسية قد تم اختصارها في هذا المسار الدستوري وحده»، مشيراً إلى أن المبدأ الأساسي للعملية التفاوضية «لا يعتمد الاتفاق على شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء». وأضاف: «لابد من تيسير استكمال عملية التفاوض حول «السلال» التي تم تبنيها في مسار التفاوض لإقامة هيئة الحكم الانتقالي وخلق بيئة آمنة ومحايدة وفق بيان جنيف 2012 والتي من شأنها أن تعطي فرصة حقيقية للدستور المأمول أن يطبق واقعياً ويعطي فرصة جديدة للشعب السوري بأن يستعيد حياته السياسية والحقوقية»، لافتاً إلى أنه «إضافة إلى القائمة شكلت الهيئة فريقاً من الخبراء القانونيين والدستوريين لدعم العملية الدستورية بكل الخبرات والكفاءات الإضافية المطلوبة». وأكد أن «آليات ومعايير الاختيار لقائمة الهيئة تمت على أساس الاختصاص والكفاءة أولاً ومن ثم تمثيل النساء ومكونات الشعب السوري إضافة إلى تمثيل أوسع للشباب والأكاديمين والسياسيين المؤمنين بأهداف الثورة في تحقيق الانتقال السياسي في سورية».

وقال: «الشعب السوري اليوم يترك وحيداً كما كان سابقاً في بداية الثورة عام ٢٠١١ وعلينا جميعاً أن نعي هذه المسألة وأن نعمل معاً ونضافر جهودنا في عمل وطني دؤوب مستقل لتحقيق أهداف الثورة بما يخدم طموحات الشعب السوري وتطلعاته».

وكانت اتهامات وجهت إلى الهيئة ورئيسها الحريري حول المشاركة في اللجنة الدستورية التي تسعى روسيا إلى تشكيلها.

وكان الناطق باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، أكد أن المعارضة السورية قدمت إلى المبعوث الأممي، أسماء ممثليها في اللجنة الدستورية.