سيرينا تتهم سلطات الكشف عن المنشطات بممارسة «التمييز» ضدها

سيرينا ويليامز. (رويترز).
واشنطن - رويترز |

اتهمت لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز سلطات الكشف عن المنشطات بممارسة «التمييز» ضدها، بسبب تكرار اختيارها للخضوع لاختبارات عشوائية.


وكانت اللاعبة الحاصلة على 23 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، وصفت في السابق تعامل الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات (اليوسادا) بأنه «صادم»، وأثارت تساؤلات في شأن عدد المرات التي خضعت فيها للاختبار هذا العام.

وعبرت وليامز عن إحباطها مجددا أمس، بعد زيارة من مسؤولي الكشف عن المنشطات.

وقالت اللاعبة على حسابها في «تويتر»: «في ذلك الوقت من اليوم تجد نفسك وانت تخضع لاختبار منشطات عشوائي، ويتم أخذ عينة من سيرينا فقط»، مضيفة «من بين كل اللاعبات ثبت أنني أكثر من خضعن للاختبار. هل هو تمييز؟ أعتقد ذلك».

وذكر تقرير لموقع «ديدسبين» على الانترنت في حزيران (يونيو) الماضي ان سيرينا خضعت للاختبار في خمس مناسبات خلال 2018، بينما خضعت لاعبات التنس الأميركيات الآخريات للاختبار مرة واحدة أو لم يخضعن للاختبار على الإطلاق.

وتجاهد سيرينا التي أنجبت طفلتها الأولى اولمبيا قبل عشرة أشهر للعودة لمستواها، وضمنت بوصولها لنهائي ويمبلدون الأخيرة العودة لقائمة أول 30 لاعبة في تصنيف لاعبات السيدات