غارات تركية على شمال العراق

قوات تركية. (أرشيفية - ا ف ب)
بغداد - بشرى المظفر |

جدد الطيران الحربي التركي غاراته على مناطق تابعة إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان شمال العراق بذريعة ملاحقة عناصر «حزب العمال الكردستاني» المعارض، فيما أعلنت الشرطة الاتحادية تنفيذ عمليات تفتيش وتعقب لإرهابيين في كركوك.


وقال رئيس الحكومة المحلية في بلدة سيدكان التابعة إلى محافظة أربيل إحسان جلبي، إن «طائرتين حربيتين تركيتين، قصفتا مناطق هيشمة وكوت وخواكورك»، لافتاً إلى أن «الطيران الحربي التركي يواصل شن غارات على مناطق تابعة لإقليم كردستان لملاحقة عناصر حزب العمال التركي المعارض». ويأتي القصف بعد ساعات من إعلان الجناح المسلح لـ «العمال الكردستاني» في بيان أن قواته «هاجمت موقعاً للجيش التركي في مرتفعات جبل ليكان في منطقة سيدكان شمال أربيل». وأشار إلى أن «الهجوم حصل من 6 محاور وأسفر عن مقتل 15 جندياً تركيا».

وفي كركوك، أفادت «الشرطة الاتحادية» في بيان بأن «قوات مشتركة من الفرقة الرابعة نفذت عمليات بحث وتفتيش في منطقة حوض العظيم والجلام التابعة إلى كركوك». وأضاف البيان أن «تلك العمليات تهدف إلى اعتقال عناصر داعش».

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني «الحياة» بأن «سلاح الجو العراقي قصف نفقاً سرياً لتنظيم داعش في صحراء بغداد قرب بلدة هيت غرب الأنبار»، لافتاً إلى أن «القصف أسفر عن مقتل عدد من عناصر التنظيم». وأشار إلى أن «طيران الجيش كثف من طلعاته الجوية على معاقل التنظيم في المناطق الصحراوية غرب الأنبار». وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن «العمليات الأمنية متواصلة لملاحقة فلول الإرهاب في كركوك وديالى وصلاح الدين». وأكد أن «الحكومة لن تتهاون مع أي مسؤول يثبت تقصيره في أداء واجبه».