الشرطة وصفت السلاح المستخدم بأنه «قطعة ألعاب نارية»

انفجار خارج السفارة الأميركية في بكين

(رويترز)
بكين – رويترز |

انفجرت قنبلة خارج السفارة الأميركية في بكين اليوم (الخميس)، ما أسفر عن إصابة المهاجم الوحيد، لكن الشرطة وصفت السلاح المستخدم بأنه مجرد «قطعة ألعاب نارية»، وفق ما أعلنت السفارة الأميركية.


وقالت السفارة في بيان إن «الانفجار وقع في الشارع خارج الركن الجنوب الشرقي لمجمع السفارة». وذكرت شرطة بكين أن المشتبه به شاب عمره 26 عاماً من منطقة منغوليا الداخلية، وأن يده أصيبت ونُقل إلى المستشفى. ولم تعلن الشرطة عن دافع للهجوم.

وأشار شهود إلى أنهم سمعوا دوي انفجار بالقرب من السفارة وشعروا بهزات.

وذكر شاهد أن أضرارا لحقت بسيارة للشرطة على ما يبدو، إذ إن زجاجها الخلفي مفقود وفرضت الشرطة طوقا حولها قبل إبعادها.

وأضافت السفارة أنها استأنفت عملياتها المعتادة الساعة 1:45 بعد الظهر تقريبا.

وظلت أعداد من الناس مصطفة خارج السفارة بعد الانفجار، وكانت السيارات تتحرك بشكل طبيعي في المنطقة الواقعة بشمال شرقي بكين، التي تضم الكثير من السفارات، بما فيها سفارات فرنسا والهند وإسرائيل.

وأظهرت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لدخان متصاعد بالقرب من مكان اصطفاف الناس خارج المجمع من أجل التأشيرات. وأزيلت بعض مقاطع الفيديو والصور لاحقا. وأكدت السفارة أن الانفجار لم يلحق أضراراً بها.

وقال موظفون بسفارتي الهند وكوريا الجنوبية إنهم لا يعلمون شيئا عن أي واقعة غريبة ويواصلون عملهم.

وذكرت صحيفة «غلوبال تايمز» التي تديرها الدولة نقلا عن شهود أن الشرطة اقتادت امرأة سكبت البنزين على نفسها، في محاولة على ما يبدو لإحراق نفسها أمام السفارة عند الساعة 11:00 صباحا تقريبا اليوم.

ولم ترد شرطة بكين ولا السفارة الأميركية بعد على طلب للتعليق في شأن المرأة.