إيطاليا تتباهى بمنجزاتها العلمية في مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية - ياسر سلطان |

ماذا قدمت إيطاليا للبشرية منذ عصر النهضة؟ هذا السؤال يجيب عنه الإيطاليون من خلال معرض «إيطاليا... جمال المعرفة» في مكتبة الإسكندرية.


تنظم المعرض وزارة الخارجية الإيطالية بالتعاون مع السفارة الإيطالية في القاهرة ومكتبة الإسكندرية، وهو يقدم نظرة شاملة إلى المساهمات العلمية والثقافية التي قدمتها إيطاليا للبشرية، بمشاركة مؤسسة «شيتا ديلا شينزا» ومتحفي «غاليليو» و «ترينتو» للعلوم والمتحف الوطني للعلوم والتكنولوجيا.

في معرض «إيطاليا... جمال المعرفة» تتباهى إيطاليا بمنجزها العلمي ومردوده على العالم. يشرح لنا المعرض، من طريق عرض نماذج عدة، كيف يساهم التقدم العلمي والتكنولوجي والبحوث البيولوجية، في إتاحة الفرصة أمام الناس لعيش حياة كريمة وصحية. هذه الجهود التي بذلت في هذا الإطار، جعلت إيطاليا مثلاً من بين عشر دول من ناحية ارتفاع متوسط الأعمار، سواء بين الرجال أو النساء، إذ يفوق عدد الذين تجاوزوا المئة في إيطاليا، أي منطقة في العالم.

يظهر المعرض اهتمام البحوث العلمية الإيطالية بتحقيق الحياة الجيدة، فلا تهتم هذه البحوث بطريقة إطالة العمر فقط، بل أيضاً بطرق تحسين جودة الحياة بكل مظاهرها. وتحتل البحوث المتعلقة بالغذاء والأطعمة، مكانة كبرى في الكثير من مراكز البحوث الإيطالية التي تهتم خصوصاً بتطوير أطعمة تتميز بارتفاع القيمة الغذائية. إلى جانب البحوث الغذائية، هناك أيضاً اهتمام خاص ببحوث الأدوية والعلاجات المتقدمة التي تعتمد على دراسة التركيبة الجينية لكل مريض على حدة، واستحداث أدوية وأمصال جديدة.

يضيء المعرض على حقائق غير معروفة عن الريادة العلمية الإيطالية، كاحتلالها المرتبة الثامنة على مستوى العالم من ناحية المنشورات العلمية، وتصنيع 50 في المئة من العناصر المضغوطة لمصلحة وكالة الفضاء الدولية، ومشاركة علمائها التجارب العلمية الضخمة.

يحتل المعرض مساحة ديناميكية تجمع البحث والثقافة، من خلال سرد بصري يستند إلى أمثلة رمزية للعلاقة الدقيقة بين البحث الإيطالي وجودة الحياة في إيطاليا. ويحتفل المعرض بالبحث العلمي الإيطالي والقائمين عليه، من عصر النهضة حتى غزو الفضاء.