مسؤول أميركي:«صفقة القرن» تشمل خطة اقتصادية

واشنطن - «الحياة»، رويترز |

قال مسؤول أميركي إن خطة السلام التي تعدّها إدارة الرئيس دونالد ترامب لإيجاد حل للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، والمعروفة بـ «صفقة القرن»، ستشمل «خطة اقتصادية قوية»، في وقت كشف مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات أن لقاء جمعه وشريكه في هندسة الخطة صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنير، أول من أمس، برئيس الاستخبارات المصرية اللواء عباس كامل، الذي يؤدي جهازه دوراً مهماً في عملية المصالحة الفلسطينية، إضافة إلى التوسط بين حركة «حماس» وإسرائيل للتهدئة في قطاع غزة.


وقال المسؤول في البيت الأبيض لصحافيين مشترطاً عدم الكشف عن اسمه، إن مبعوثَي ترامب «يعملان على صياغة مجموعة من الاقتراحات تعدّ الأكثر تفصيلاً حتى الآن للخطة الشاملة»، علماً أنهما زارا عدداً من دول المنطقة الشهر الماضي، و «طلبا من زعمائها رسم خطوط عريضة للنتائج التي يمكنهم قبولها والتي يمكن أن يقبلها الطرف الآخر في ما يتعلق بكل قضية من قضايا الخلاف»، وفق ما قال.

وفشلت محاولات سابقة لرؤساء أميركيين للتفاوض من أجل إرساء السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بسبب خلافات حول وضع القدس والحدود. وقال المسؤول إن فريق ترامب يدرس الجهود السابقة للاسترشاد بها في المستقبل.

وأضاف أنه على رغم رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس التفاعل مع الخطة إثر اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل، إلا أن مستشاري ترامب يتوقعون أن تقرأ القيادة الفلسطينية الخطة وتقدم بعض الردود الواقعية وتعرض بعض الاقتراحات في شأن كيفية إدخال تعديلات عليها.

في غضون ذلك، كشف غرينبلات عن لقاء جمعه وكوشنير أول من أمس، مع رئيس الاستخبارات المصرية اللواء عباس كامل في البيت الأبيض.

وكتب غرينبلات في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «سرّنا أنا وجاريد كوشنير أن نلتقي اللواء عباس كامل مدير جهاز الاستخبارات المصرية. وناقشنا العلاقة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، وكذلك الدور القيادي المهم الذي تؤديه مصر في ما يتعلق بغزة».