دعوة مفوضية اللاجئين إلى آستانة للمرة الأولى

بيروت - «الحياة» |

قالت مصادر معنية بالخطة الروسية لعودة النازحين السوريين من لبنان إلى بلدهم لـ «الحياة»، إن الجانب اللبناني تبلغ أن المفوضية العليا لشؤون النازحين التابعة للأمم المتحدة دعيت إلى حضور اجتماع دول مجموعة آستانة المقرر عقده بين كل من روسيا وتركيا وإيران ووفدين من النظام السوري والمعارضة، بعد غد الإثنين في سوتشي.


وذكرت المصادر أنها المرة الأولى التي تدعى فيها المفوضية إلى المشاركة في مجموعة آستانة التي تعقد اجتماعها العاشر، والذي تنوي موسكو خلاله عرض خطتها لإعادة النازحين إلى سورية.

وأشارت المصادر إلى أن الخطة تلحظ عودة زهاء 200 ألف نازح من دول أوروبا، ما يسمح للجانب الروسي بأن يطرح مساهمة أوروبا والولايات المتحدة في إعادة إعمار المناطق المهدمة التي سيعود النازحون من أوروبا إليها. كما تلحظ وسائل النقل الممكنة لإعادة النازحين من أوروبا، سواء جواً أم بحراً. وفي دول الجوار تقترح الخطة انتشار الجيش اللبناني من الجهة اللبنانية للحدود مع سورية، على أن ينتشر الجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية من الجهة السورية، وكذلك على الحدود مع العراق، على أن ينتشر الجيش العراقي النظامي ومن خلفه وحدات من الجيش الأميركي باعتبار وجوده شرعياً، على الجانب العراقي. وعلى الحدود مع الأردن ينتشر أيضاً الجيش السوري النظامي والشرطة العسكرية الروسية، من الجهة السورية بينما يتولى الجيش الأردني الانتشار في الجهة الأردنية.

وأوضحت المصادر إياها أن الخطة الروسية تلحظ معبر الزمراني في البقاع الشمالي لمغادرة النازحين من لبنان، إضافة إلى المعابر الأخرى من الدول الأخرى المجاورة ومراكز الاستقبال على الأراضي السورية.

من جهة أخرى، قالت مصادر مطلعة لـ «الحياة» إن عدداً من الديبلوماسيين الغربيين في بيروت أوضحوا حين سئلوا عن موقف دولهم من المقترحات الروسية، أنهم لم يتبلغوا أي معلومات في شأنها.

وذكرت المصادر أن الديبلوماسيين الأميركيين استغربوا أن تصف وسائل إعلام لبنانية الخطة بأنها روسية- أميركية، وأنهم نفوا أن تكون واشنطن مشاركة في الخطة أو تبنتها.

لكن مصادر شاركت في لقاءات الجانب الروسي في بيروت أبلغت «الحياة» أنه أوضح أن هناك موافقة على المبدأ من واشنطن في انتظار التدقيق في التفاصيل.

وفي وقت كان الجانب الروسي أعلن الجمعة الماضي أنه بعث بمقترحات الخطة إلى الجانب الأميركي، وأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى اتصالات في شأنها مع كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أوضحت المصادر أنه ربما لم تنجز واشنطن (والعواصم الأخرى، إذا كانت تلقت المقترحات) دراسة الخطوات التي تقترحها موسكو.وكانت مصادر لبنانية نقلت معلومات عن اجتماع الوفد الروسي الذي زار بيروت لعرض الخطة مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري وعدد من الوزراء والمساعدين، أن الحريري طرح أسئلة على الجانب الروسي حول ما إذا كان حصل على أجوبة من واشنطن على الخطة وعن دور مفوضية اللاجئين في صدد الخطوات المقترحة. وأوضحت المصادر إياها أن الجانب الروسي أجاب بأنه يقوم حالياً بطرح الأفكار ومناقشتها مع الدول المعنية كافة.