لبنان أمام اختبار الجديّة والتفكير العلمي في شأن الحشيشة

أحمد مغربي |

الأرجح أن أول ما يتطلبه التفكير في المعطيات العلمية بشأن تشريع زراعة حشيشة الكيف (تسمّى أيضاً «ماريجوانا» أو القنّب الهندي) في لبنان، هو عدم إعطاء اليد العليا فيه للمهاترات السياسيّة والصراعات الطائفية والمذهبية والاستتباعات المتنوّعة وغيرها، وهي معطيات باتت تستولي على النقاش العام لبنانياً منذ فترة ليست بالوجيزة، إذ يعلم من يتابع الوضع اللبناني أن تلك المعطيات لا تزال هي الحاسمة في مسألة مصيرية كالنفايات التي لم تجد حلاً لها، وكذلك الحال بالنسبة إلى الكهرباء وسدود المياه وغيرها.


إذاً فلتُعقد أصابع الرجاء أن يصوّب النقاش عن تشريع زراعة الحشيشة على الأشياء الأكثر أساسيّة فيها. ويزيد تعقيد الصورة أن القرار التشريعي يجب أن يشمل الأبعاد الاجتماعية والثقافية والاقتصادية (إضافة الى البعد العلمي)، ما يعني أن السياسة في صلبه أيضاً!

بداية، يجب ألا يغيب عن البال أن الأمر يتعلق بمادة إدمانيّة لها صفات معينة، مع ملاحظة وجود ميل علمي لعدم الإفراط في استعمال كلمة «إدمان» لأنها تحمل وصمة تجاه من تستعمل في وصفه. لنقل أن الأمر يتعلق بمادة تؤثر على الجهاز العصبي والنفسي، وتولّد ظاهرة الاعتماد Dependence/ وإساءة الاستعمال Abuse Drug، وهو مصطلح شائع كبديل للفظة الإدمان.

وفي كتاب مرجعي وضعته الأستاذة الأكاديمية إليانا غلاس، وهي بريطانية تعمل في برامج وطنية ودولية عن الإدمان وإساءة استعمال المواد، يرد أن الحشيشة («كانابيس ساتيفا» Cannabis Sativa) جاءت من آسيا الوسطى، وانتشرت في أوروبا بعد الغزو النابليوني لمصر. وتشكل مجموعة متقاربة من المواد الصيدلانية (هي «تيتراهايدروكانابينولز» TetraHydroCannabinols، واختصاراً «تي آتش سي» THC)، التركيب المؤثّر عصبياً ونفسياً. وكذلك تستخرج تلك المواد في سياق الاستعمال الطبي، فتتحول أدوية تستعمل في تخفيف الآلام لدى مرضى السرطانات وغيرهم، إضافة إلى تأثيرات صيدلانية اخرى.

الماريجوانا لا تولّد ظاهرة الاعتماد

تتسم حشيشة الكيف بصفات ظاهرة الاعتماد/الإدمان، خصوصاً الاعتماد، التي ترد تفاصيلها لاحقاً في هذا المقال، لكن بصورة خفيفة تماماً! ويؤدي التناول المتطاول زمنياً إلى تأثيرات تشمل ضعف هرمون الذكورة، وانخفاض الرغبة الجنسيّة، وتضاؤل القدرة الإنجابية عند النساء، وانخفاض وزن الطفل عند الولادة، ووهن جهاز المناعة وغيرها.

وبوضوح، لا يرتبط تناول الماريجوانا بالاعتماد والإدمان النفسي إلا بصورة ضئيلة، إذ تظهر أعراض الانسحاب عند التوقف عن التناول، لكن بقية الأعراض المكوّنة لظاهرة الاعتماد (كتقلص طقوس التناول، وبروز سلوك البحث عن المادة والعودة الى تناول كميات كبيرة منها وغيرها)، لا تلاحظ في تعاطي الماريجوانا. إذاً، يجدر عدم التهويل في تلك النقطة، التزاماً بمعطيات الطب النفسي- العصبي واحتراماً لجدية النقاش في مسألة حساسة في حياة الفرد والمجتمع.

في المقابل، يجب عدم الاستهانة بالتأثيرات الطويلة الأمد لتناول حشيشة الكيف. فهي تشمل اضطراب الذاكرة وانخفاض القدرات المعرفية والإدراكية، وتدهور الأداء الحركي- العصبي. ومنذ عام 1845، رصدت العلاقة بين التناول الطويل الأمد للحشيشة مع الشيزوفرينا والفصام، عبر دراسة للعالِم مورو دي تورز. ويزيد في تعقيد الأمر أن العلاقة ليست مباشرة (كالقول بأن طفيل الملاريا يسبب الملاريا)، بل أن المخاوف العلمية المستندة إلى الحقائق، لا تزال مستمرة. وهناك دراسة أميركية تؤكد تلك المخاوف، كما سيرد في لاحقاً.

تجربة «قانون الحظر»

الأرجح أن النقاش في القوانين المتعلقة بالمواد المغيّرة للكيف، يتوقف طويلاً عن «تجربة حظر الكحول» التي خاضتها أميركا بين عامي 1919 و1939، لأسباب تشمل أنها تعبر عن التقاطع بين الأبعاد العلمية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها. وآنذاك، تضافرت عناصر تشمل صعود موجة من التشدّد الديني والضيق بالحوادث المتصلة بالسكر (خصوصاً في المدن المتوسعة آنذاك) وتجارب سابقة مع حظر تصنيع الكحول موقتاً أثناء الحرب العالمية الأولى، إلى صدور قانون يحظر صنع المشروبات الكحوليّة وتجارتها في الولايات المتحدة. عُرِفَ الحظر بإسم «قانون فولستِد» Volstead Law نسبة إلى النائب الذي وضع صيغته التي أقرها الكونغرس في 28 تشرين أول (أكتوبر) 1919. وبالتجربة، ثبت أن « قانون فولستِد» لم يسرِ إلا في الأمكنة المتعاطفة اجتماعياً وثقافياً معه. وأدى «قانون الحظر» إلى انتشار واسع للتصنيع غير الشرعي للكحول، خصوصاً في المدن الكبرى، واستفادت منه عصابات المافيا التي اغترفت أموالاً طائلة من حماية تصنيعه غير الشرعي، إضافة إلى بيعه وتهريبه. وبلغت أرباح رجل المافيا الشهير آل كابوني قرابة 60 مليون دولار سنوياً من تلك التجارة غير الشرعية. ومن شاهد فيلم «العراب» (1972- إخراج فرانسيس فورد كوبولا- بطولة: مارلون براندو)، يستعيد تلك المشهدية الدامية التي تشير إلى ما يعرف أميركياً باسم «مجزرة يوم سان فالنتاين» (1929). وفي ذلك اليوم، قتلت عصابة كابوني سبعة من قيادات العصابات المنافسة لها. وفي شتاء عام 1933، أنهى الكونغرس مفاعيل «قانون فولستِد»، ما أطلق يد الولايات في صوغ قوانين محلية عن تصنيع الكحول وتجارتها.

وبصورة واضحة، أدى «قانون الحظر» إلى توسع انفجاري في الجريمة المرتبطة بتناول أحد مواد الكيف، وهو أمر انتهى مع سقوط «الحظر». وتضاءلت الجريمة المرتبطة بتعاطي الكحول، وصبت أموال التصنيع والتجارة في خزينة الدولة.

في المقابل، لم ينه السماح الشق الطبي م المسألة! بقول آخر، لم تبرهن الدراسات تضاؤل الإدمان الكحولي وما يترتب عليه من أضرار، وكذلك الحال بالنسبة إلى لأعباء الطبية المرتبطة بتناول الكحول.

ربما يخطر في الذهن أن السماح بزراعة الحشيشة يؤدي إلى تقلص أموال الجريمة المرتبطة بها، بمعنى تضاؤل المداخيل من رعاية زراعتها بصورة غير شرعية، وكذلك تهريبها وتجارتها.

وكذلك ربما يرد أيضاً أن أموالاً كثيرة ستصب في خزينة الدولة اللبنانية التي ستتولى تنظيم زراعتها وتجارتها. ويزيد في تلك التقديرات المتفائلة أن دولاً كثيرة تسمح لأفرادها بتناول الماريجوانا لأغراض ترفيهية كحال معظم الدول الاسكندنافية. ويضاف إلى ذلك الأموال التي يتوقع أن تتأتى من بيعها عبر مؤسسات الدولة إلى الشركات الصيدلانية الكبرى، التي تستخدم الحشيشة في تصنيع أدوية شتى.

واستطراداً، الأرجح أن مكافحة التعاطي المرضي والاعتماد على الحشيشة، تحتاج إلى مقاربة علمية واجتماعية لا تتصل مباشرة بتشريع زراعة القنب الهندي، لكنها تحتاج قوانين اخرى تفرق التعاطي عن التجارة، وتنظر إلى المصاب بالاعتماد على الحشيشة بوصفه مريضاً يستوجب الرعاية لا السجن!

تجارب السماح: كندا وإسرائيل وأميركا

في أيلول (سبتمبر) من خريف عام 2016، ألغت كندا قانوناً يحظر على المرضى زراعة الماريجوانا، مع الإشارة إلى أن حكومتها كانت تسمح بزراعة الماريجوانا عموماً، ضمن شروط صارمة. وفي 2016، ارتأى قاضٍ فيديرالي أن تلك الشروط تؤدي إلى غلاء الماريجوانا من دون ضمان نوعية أفضل لها، فأطلق يد المرضى في زراعتها بأنفسهم.

وتذكيراً، شكل السماح بالماريجوانا وتجديد القوانين في شأن تناولها جزءاً من البرنامج الانتخابي الذي أوصل جاستن بيار تروردو إلى الفوز بانتخابات رئاسة الوزراء في ذلك العام نفسه.

وهناك وضع خاص للماريجوانا في إسرائيل. وفي نيسان (أبريل) 2017، احتفل حشد من الشباب فيها بعطلة سنوية غير رسمية تسمّى «يوم 20/4»، ومخصصة لتناول الماريجوانا. وكانت مرة أولى لتعاطيها علناً بعد إلغاء تجريم تعاطيها في آذار (مارس) من السنة عينها. ووفق أرقام «مكتب الأمم المتحدة للعقاقير والجريمة»، يتعاطى قرابة 9 في المئة من الإسرائيليين الحشيشة، بل يُعتَقَد أن الرقم الفعلي أكبر من ذلك.

وفي مفارقة مذهلة، شكّلت الماريجوانا قاسماً مشتركاً نادراً بين مؤيدي المرشحين للانتخابات الرئاسيّة لعام 2016 في أميركا وهما كانا السيناتورة هيلاري كيلنتون والشعبوي دونالد ترامب، وفق ما تقاطعت عليه آنذاك استطلاعات الرأي العام الأميركي.

وفي تلك السنة، صارت ولاية كاليفورنيا (تملك خامس أضخم اقتصاد عالمياً)، خامس ولاية أميركية تشرع استخدام الماريجوانا وزراعتها، بعد ولايات واشنطن وكولورادو وآوريغون وآلاسكا وواشنطن، إضافة إلى واشنطن- العاصمة التي تتمتع بوضع خاص في النظام الفيديرالي الأميركي. وقبيل تلك الانتخابات عينها، انضمت ولاية فلوريدا، إحدى أضخم ولايات أميركا ومركز ما يسمى «حزام الإنجيل» Bible Belt في الجنوب الأميركي، إلى قائمة تشمل 25 ولاية أخرى تتبنى برنامجاً طبياً في تعاطي الماريجوانا وزراعتها.