العراق يقيل خمسة من مسؤولي الانتخابات

بغداد - رويترز |

أقال رئيس الوزراء حيدر العبادي اليوم (السبت)، خمسة من مسؤولي الانتخابات، بسبب اتهامات بالفساد خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار (مايو) الماضي، وفق ما أعلن ناطق باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

وقال القاضي ليث جبر حمزة في بيان، إن «العبادي شكل لجنة خاصة للتحقيق في مزاعم التزوير في الانتخابات في مناطق عدة، وصدق اليوم على توصيتها بإقالة مسؤولي الانتخابات في كركوك والأنبار وصلاح الدين. وتمت إقالة مسؤولين عن مكتبي اقتراع للمغتربين في تركيا والأردن».

وتأتي الخطوة، في وقت يجري العراق إعادة فرز يدوي للأصوات في إجراء من المرجح أن يعجل بالتصديق على النتائج النهائية وتشكيل حكومة جديدة.

وأشار القاضي إلى أن قرار إقالة المسؤولين حصل على موافقة رئيس الوزراء بعد ارتكابهم مخالفات وعمليات احتيال وفساد مالي.

وجاء الإعلان، بعد يوم من حض المرجع الأعلى لشيعة العراق آية الله علي السيستاني الحكومة على التحرك لمكافحة الفساد، وسط استمرار الاحتجاجات في محافظات الجنوب، بسبب تردي الخدمات الحكومية والبطالة.

وتركزت مزاعم التزوير في الانتخابات في مدينة كركوك، لكن تقارير عن مخالفات وردت من عدة محافظات.

وأوضح سياسيون من المعارضة أن نظام التصويت الإلكتروني الذي استخدم للمرة الأولى خلال الانتخابات، لم يكن مؤمنا بما يكفي ضد التلاعب.

واستجابة للمزاعم، أمر البرلمان بإعادة فرز يدوي للأصوات على مستوى البلاد، وتم استبدال رئاسة مفوضية الانتخابات بلجنة من القضاة.