إسرائيل تحتجز 20 متضامناً نقلتهم سفن كسر الحصار

غزة - «الحياة» |

أعلنت «اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة»، أن السلطات الإسرائيلية أطلقت عدداً من المتضامنين الدوليين الذين كانوا على متن سفينة «عودة» التضامنية مع القطاع، فيما لا تزال تعتقل 20 آخرين.


وأوضحت اللجنة أن سلطات الاحتلال أطلقت متضامنين إسرائيليين بكفالة مالية بعد استجوابهم والتحقيق معهم.

وقال رئيس اللجنة زاهر بيراوي في تصريح أمس، إن محامي «تحالف أسطول الحرية» في إسرائيل «بدأ اليوم (أمس) إجراءات للقاء المتضامنين الذين لا يزالون معتقلين في سجن غيفون».

وشهدت دول عدة ممن لها رعايا على متن السفن، أمس، فعاليات تضامنية مع غزة ومع المتضامنين للمطالبة بإطلاق سراحهم ورفع الحصار كلياً عن القطاع. وكانت القوات البحرية الإسرائيلية اعترضت أول من أمس، السفن في المياه الدولية وهي في طريقها إلى غزة واعتقلت المتضامنين على متنها البالغ عددهم 36 من 15 دولة، ومن بينهم إسرائيليون أحدهم طيار سابق في جيش الاحتلال. وندد رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية بـ»اعتداء» البحرية الإسرائيلية على أسطول الحرية الخامس، والقرصنة التي تعرض لها المتضامنون.

ووصفت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» الاعتداء بأنه «قرصنة احتلالية جديدة تندرج في سياق الإرهاب المنظم الذي يمارسه الكيان الإسرائيلي».