استقرار الأسهم الأوروبية مع استمرار زخم نتائج الشركات

(أ ب)
لندن، هونغ كونغ، زيوريخ، سيول - رويترز |

استقرت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس، لكن التداولات لم تخل من نشاط مثير للاهتمام بفضل إعلانات أرباح شركات عدة، منها شركة النفط العملاقة «بي بي» ومصارف كبرى وشركات بريطانية أصغر حجماً.


وارتفع المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.1 في المئة، والمؤشر «داكس» الألماني 0.1 في المئة، و «فايننشال تايمز 100» البريطاني 0.2 في المئة.

وأعلنت «بي بي» أن أرباح الربع الثاني الماضي بلغت 2.8 بليون دولار، ما يعادل 4 أضعاف ما حققته العام الماضي، وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط. وتجاوز صافي الربح التوقعات البالغة 2.7 بليون دولار في استطلاع لآراء المحللين نشرته الشركة. وبلغت الأرباح 700 مليون دولار خلال الفترة الفترة ذاتها العام الماضي، و2.6 بليون في الربع الأول.

وأعلن بنك «ستاندرد تشارترد» نمو الربح قبل الضرائب 34 في المئة خلال النصف الأول من العام الحالي، مع استمرار نمو إيرادات البنك الذي تتركز أنشطته في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، بعد إعادة الهيكلة لسنوات.

وارتفعت الأرباح قبل الضرائب إلى 2.35 بليون دولار، من 1.75 بليون قبل سنة، بحسب إفصاح للجهات التنظيمية. ويرى مستثمرون أن نمو أرباح البنك في الأرباع القليلة الماضية والعودة إلى صرف توزيعات نقدية، مؤشر على أن برنامج إعادة الهيكلة الشامل الذي طبقه الرئيس التنفيذي بيل وينترو حين انضم إلى البنك عام 2015 يؤتي ثماره.

وأكد «كريدي سويس» أن صافي أرباحه زاد أكثر من الضعفين في الربع الثاني الماضي، في الوقت الذي حقق مكاسب من عملية إعادة هيكلة مدتها 3 سنوات.

وزاد صافي الربح العائد للمساهمين 114 في المئة على أساس سنوي إلى 647 مليون فرنك سويسري (655.5 مليون دولار)، ليفوق متوسط التوقعات البالغ 626 مليون فرنك في استطلاع أجرته وكالة «رويترز» شمل 7 محللين. وبلغ متوسط توقعات «كريدي سويس» لصافي الربح 601 مليون فرنك.

وارتفعت أرباح شركة «سامسونغ للإلكترونيات» 5.7 في المئة خلال الربع الثاني الماضي، في الوقت الذي ساعدت مبيعات قوية لأشباه الموصلات عملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي على التغلب على تباطؤ النمو في سوق الهواتف الذكية. وأكدت الشركة في إفصاح تنظيمي أن أرباحها التشغيلية بلغت 14.9 تريليون وون (13.4 بليون دولار) خلال الربع الثاني، مقارنة بـ14.8 تريليون وون توقعتها الشركة. وانخفضت إيرادات الشركة، وهي أكبر مُنتج لرقائق الذاكرة والهواتف الذكية في العالم، 4 في المئة إلى 58 تريليون وون، بما يتماشى مع تقديراتها السابقة.