الأسد لقواته: النصر قريب

دمشق - أ ف ب |

قال الرئيس السوري بشار الأسد اليوم (الأربعاء)، لجنوده إنهم باتوا على موعد قريب مع «النصر» بعدما تمكنوا من تحقيق تقدم ميداني كبير على جبهات عدة في البلاد التي تشهد نزاعاً دموياً منذ أكثر من سبع سنوات.


وقال الأسد في رسالة وجهها الى الجيش السوري لمناسبة الذكرى الـ 73 لتأسيسه، وبثتها حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي: «إننا لعلى موعد مع النصر قريب».

وبعد سنوات من المعارك اعقبت اندلاع النزاع في العام 2011، باتت القوات الحكومية تسيطر راهناً على حوالى ثلثي مساحة سورية، بما فيها المدن الرئيسة الكبرى والطرق الهامة اضافة الى العديد من المعابر الحدودية.

واستعادت القوات الحكومية في العامين الأخيرين زمام المبادرة ميدانياً على حساب الفصائل المعارضة والتنظيمات الجهادية في آن معاً، بفضل الدعم الجوي الروسي منذ أيلول (سبتمر) 2015 وبمساعدة مستشارين ايرانيين ومقاتلين موالين من ايران والعراق وأفغانستان وجماعة «حزب الله» اللبنانية.

وضاعفت القوات الحكومية مساحة سيطرتها عبر الحسم العسكري أو اتفاقات تسوية أعقبت سنوات حصار وهجمات واسعة، ولعبت روسيا دوراً كبيراً في ابرامها مع الفصائل المعارضة.

وأدت هذه الاتفاقات الى اجلاء عشرات الآلاف من المقاتلين والمدنيين من مناطق عدة أبرزها مدينة حلب (شمال) والغوطة الشرقية ومدن عدة في محيط دمشق وأخيراً محافظتي درعا والقنيطرة جنوباً.

وألمح الأسد الى هذه الاتفاقات في رسالته. وقال: «من حمص إلى تدمر وحلب فالقلمون ودير الزور والغوطة الشرقية والغربية وبادية دير الزور وغيرها من المدن والأرياف والمناطق التي استعصى فيها الإرهابيون مدة من الزمن (...) لكنهم أرغموا في نهاية المطاف على الخروج مذلولين مدحورين يجرون أذيال خيبتهم بعدما أذقتموهم علقم الهزيمة».

وتكرر دمشق في الآونة الاخيرة عزمها على استعادة كامل الأراضي الخارجة عن سيطرتها، على رأسها محافظة ادلب (شمال غرب) التي تسيطر فصائل جهادية واسلامية على الجزء الأكبر منها، ومساحات واسعة في شمال وشمال شرقي البلاد تحت سيطرة «قوات سورية الديموقراطية» المدعمومة من واشنطن.

وقال الأسد في مقابلة مع وسائل اعلام روسية نشرت الخميس: «هدفنا الآن هو إدلب على رغم من أنها ليست الهدف الوحيد».

وأضاف: «هناك بالطبع أراض في شرق سورية تسيطر عليها جماعات متنوعة. لهذا السبب سنتقدم إلى كل هذه المناطق، والعسكريون سيحددون الأولويات، وإدلب واحدة منها».