الأردن وبريطانيا يبحثان قضية اللاجئين السوريين

دبي - «الحياة» |

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي لدى لقائه في العاصمة عمان اليوم (الأربعاء)، وزيرة الدولة لشؤون الهجرة البريطانية كارولين نوكس، قضية اللاجئين السوريين.


وركز الصفدي خلال اللقاء، وفق ما أفادت «وكالة الأنباء الأردنية» (بترا)، على «عملية إعادة توطين 422 مواطناً سورياً، كان الأردن سمح بمرورهم عبر اراضيه لفترة محددة، بينما تستكمل إجراءات إعادة توطينهم».

وكانت بريطانيا من بين ثلاث دول تضم أيضاً كندا وألمانيا، «تعهدت إعادة توطين السوريين الذين كانوا يعملون في الدفاع المدني في مناطق سيطرة المعارضة، وفروا إلى الجولان المحتل عندما بدأ الجيش السوري هجوماً لاستعادتها».

وأذن الأْردن للأمم المتحدة تنظيم مرورهم عبر أراضيه بعد تلقيه تعهدات الدول الثلاثة إعادة توطينهم خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر، بحسب الوكالة الأردنية.

من جهتها، وضعت الوزيرة البريطانية وزير الخارجية الأردني بصورة الخطوات التي تتخذها بلادها لاستكمال إجراءات التوطين في الوقت الذي اتفق عليه.

وثمّنت «الدور الإنساني الكبير الذي يقوم به الأردن إزاء اللاجئين السوريين»، مؤكدة «ثبات دعم بلادها للمملكة لمساعدتها على تحمل عبء اللجوء». وأكد الصفدي ونوكس «ضرورة أن يستمر المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته نحو اللاجئين وتوفير الدعم الذي يسهم في تلبية حاجاتهم».

وبحث الوزيران أيضاً «التعاون الأردني - البريطاني وسبل تعزيزه على المستوى الثنائي لمواجهة التحديات الإقليمية المشتركة». وشددا على «متانة العلاقات التاريخية بين البلدين والحرص على تطويرها في جميع المجالات».