تراجع الأسهم الأوروبية

الأسهم الأوروبية. (رويترز).
لندن - رويترز |

تراجعت الأسهم الأوروبية قليلا اليوم (الأربعاء)، مع إخفاق حزمة متباينة من نتائج الشركات في تهدئة المخاوف في شأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، إضافة إلى ضعف نمو قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو.


وتوخى المستثمرون الحذر أيضا قبيل قرار من الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في وقت لاحق اليوم، من المتوقع أن يبقي على أسعار الفائدة من دون تغيير قبل أن يرفعها مرتين أخريين هذا العام.

وأغلق مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي منخفضا 0.5 في المئة، مع تراجع مؤشر «داكس» الألماني 0.5 في المئة أيضا، بينما بدد مؤشر «كاك 40» الفرنسي مكاسبه المبكرة ليغلق متراجعا 0.2 في المئة.

وجاء مؤشر قطاع صناعة السيارات الأوروبي في مقدمة القطاعات الخاسرة مع هبوطه 2.4 في المئة. وانخفض سهم «فولسفاغن» 3.7 في المئة، بينما هوى سهم «فيراري» 8.4 في المئة، بعدما قال الرئيس التنفيذي للشركة إن «أهدافها المالية حتى العام 2022 طموحة».

وتضرر قطاع السيارات على وجه الخصوص بفعل الضبابية التي تكتنف التجارة العالمية والرسوم الجمركية.

وأغلق مؤش قطاع الموارد الأساسية منخفضا 1.6 في المئة، مع هبوط أسعار النحاس في أعقاب تقارير بأن الولايات المتحدة قد تقترح رسوما جمركية بنسبة 25 في المئة على واردات صينية بقيمة 200 بليون دولار.