وفرة الإمدادات تخفّض أسعار النفط

رويترز.
بغداد، الكويت، سنغافورة، نيويورك – رويترز |

هبطت أسعار النفط أمس دون 74 دولاراً للبرميل، متأثرة بتقرير أظهر أن المخزون الأميركي من الخام ارتفع على غير المتوقع، وكذلك بزيادة إنتاج «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك)، ما يعزز المؤشرات إلى وفرة الإمدادات.


وانخفض خام القياس العالمي مزيج «برنت» 1.17 دولار إلى 73.04 دولار للبرميل، بعدما هبط إلى 72.97 دولار للبرميل. وتراجع الخام الأميركي 88 سنتاً إلى 67.88 دولار للبرميل.

وهوى «برنت» أكثر من ستة في المئة في تموز (يوليو)، بينما هبطت عقود الخام الأميركي نحو سبعة في المئة، وهو أكبر انخفاض شهري للخامين القياسيين منذ تموز 2016. وانخفض النفط أيضاً بفعل وفرة أكبر للإمدادات.

وأظهر مسح لوكالة «رويترز» الاثنين، أن إنتاج «أوبك» ازداد في حزيران (يونيو) بقيادة السعودية وبلغ أعلى مستوى في 2018 في تموز، وإن كان انخفاض إمدادات إيران التي تواجه عقوبات أميركية وإنتاج دول أخرى حدّ من الزيادة في الإنتاج.

وتعرضت الأسعار لضغوط أيضاً بسبب دلائل على احتمال حل مشكلة تعطل الإمدادات عبر مضيق باب المندب في البحر الأحمر.

وفي سياق مرتبط، قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي، إن «سوق النفط العالمية تقترب من الاستقرار بناء على مستويات الإنتاج الحالية للخام»، وذلك بعد الاتفاق الأخير بين «أوبك» والمنتجين المستقلين على زيادة الإنتاج.

وأبلغ الرشيدي الصحافيين خلال جولة في محطة الزُّور الجنوبية لإنتاج الكهرباء، أن «الواضح من مستويات الإنتاج الحالية أننا نصل الى مرحلة مستقرة جداً لأسواق النفط سواء للمنتجين أو المستهلكين»، مضيفاً أن «إنتاج الكويت الحالي من الخام يبلغ 2.8 مليون برميل يومياً وفقاً لما تم الاتفاق عليه في اجتماع فيينا الأخير».

وقال الوزير الكويتي إن الاجتماع المقبل للجنة مشتركة بين «أوبك» والمنتجين المستقلين في الجزائر، والمقرر أن يُعقد يومي 22 و23 أيلول (سبتمبر)، سيراجع مستويات إنتاج النفط بعد الاتفاق على زيادة الإنتاج في فيينا.

واتفقت «أوبك» ومنتجون آخرون بقيادة روسيا في حزيران على زيادة الإنتاج لتهدئة سوق النفط.

وأضاف وزير النفط أن بلاده لم تُطلب منها زيادة إنتاج الخام لتعويض فاقد إمدادات النفط الإيراني الناجم عن العقوبات الأميركية على طهران، لافتاً إلى أن ما يهم الكويت هو استقرار أسواق الخام، موضحاً أن بلاده لديها القدرة على توفير كميات النفط التي تحتاجها السوق.

وذكر الرشيدي أن القدرة الإنتاجية للكويت تبلغ حالياً 3.1 مليون برميل من الخام يومياً، فيما يبلغ الإنتاج الفعلي 2.8 مليون برميل يومياً.

وتوقّع الوزير الكويتي الوصول الى اتفاق في شأن استيراد الغاز من العراق قبل نهاية السنة.

وذكر الرشيدي الذي يشغل أيضاً منصب وزير الكهرباء والماء، أن بلده سيرسل إلى العراق أربع محطات تحلية مياه بطاقة إجمالية مليون غالون إمبراطوري يومياً.

إلى ذلك، أكدت وزارة النفط العراقية في بيان، أن صادرات الخام من الموانئ الجنوبية المطلة على الخليج بلغت 3.543 مليون برميل يومياً في المتوسط في تموز، لتزيد قليلاً عن متوسط حزيران الذي سجّل 3.521 مليون برميل يومياً.

وأشار البيان إلى أن متوسط سعر البيع في تموز بلغ 69.163 دولار للبرميل، وأن الإيرادات بلغت نحو 7.6 بليون دولار.

ويجري تصدير معظم النفط العراقي عبر الموانئ الجنوبية، وتمثل هذه الصادرات أكثر من 95 في المئة من إيرادات البلد العضو في «أوبك».

في سياق مرتبط، أشار مصدر مطلع على البيانات الرسمية الأولية إلى أن إنتاج روسيا من النفط بلغ 11.22 مليون برميل يومياً في تموز، ارتفاعاً من 11.06 مليون برميل يومياً في حزيران.

إلى ذلك، أكد متعاملان في السوق أن متوسط السعر المعروض لخام دبي على منصة وكالة «بلاتس» للتسعير بلغ 73.120 دولار للبرميل في تموز، متراجعاً للشهر الثاني على التوالي.