«أونروا» تعمل على توفير تمويل لفتح مدارسها في الموعد المحدد

(وكالة الأناضول)
رام الله - «الحياة» |

في وقت تتواصل احتجاجات «موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (أونروا) في الضفة الغربية وغزة، على قرار الوكالة فصل مئات منهم وتقليص خدماتها بفعل الأزمة المالية التي تعصف بها منذ خفض الولايات المتحدة مساهمتها السنوية في ميزانيتها، أعلنت الوكالة التابعة للأمم المتحدة أنها تعمل بشكل متواصل ومكثف لضمان عدم مساس الأزمة بالعام الدراسي في مدارسها، وذلك من خلال توفير المبالغ المطلوبة لفتحها.


وقال مدير عمليات الوكالة في الضفة الغربية سكوت أندرسون إن «العمل جارٍ وبشكل مكثف لضمان المبالغ المطلوبة لفتح مدارس أونروا، البالغ عددها 700 مدرسة توفر التعليم لنصف مليون طالب وطالبة»، منوهاً إلى أن قرار بدء العام الدراسي سيتخذه المفوض العام منتصف الشهر الجاري، لإتمام الجهود الجارية لتأمين التمويل اللازم. وأضاف أندرسون في مؤتمر صحافي عقد أمس، في مقر معهد المعلمين في رام الله، أنه «على رغم الصعوبات التي تواجه أونروا، إلا أننا نعمل على توفير الأموال اللازمة لانطلاق العام الدراسي في الموعد المحدد». وأضاف أن حملة «الكرامة لا تقدر بثمن» التي أطلقتها الوكالة جمعت 238 مليون دولار، لكنها لا تزال تعاني عجزاً يصل إلى 217 مليون خلال العام الجاري.