استقالة كولينا من رئاسة لجنة الحكام بالاتحاد الاوروبي لكرة القدم

زوريخ - رويترز |

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم (الأربعاء)، أن رئيس لجنة الحكام بالاتحاد القاري بييرلويجي كولينا استقال من منصبه الذي شغله لمدة ثمانية أعوام، لأسباب شخصية.


ويرأس كولينا أيضا لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وكان معروفا بتأييده لاستخدام تقنية حكم الفيديو المساعد في المباريات.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عدم الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في دوري الأبطال هذا الموسم، بعدما قال رئيس الاتحاد القاري الكسندر تشيفرين إن «هذه التقنية لا تزال بحاجة لمزيد من الوقت لتطويرها».

لكن لم تسر هناك أي تكهنات تربط بين قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم برفض استخدام هذه التقنية وبين استقالة كولينا.

وقال تشيفرين في بيان «جلب بييرلويجي نفس الرؤية والفهم والأسلوب الذي كان يظهر به في المباريات التي كان تولى تحكيمها للدور الذي يلعبه مع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم».

وأوضح الاتحاد الاوروبي أن كولينا، الذي اعتزل التحكيم في 2005 بعد مسيرة ادار فيها نهائي دوري أبطال أوروبا في 1999، ونهائي كأس العالم في 2002، حقق انجازات هائلة في مجال التحكيم الاحترافي.

وتحت قيادته، طور الاتحاد القاري للعبة برامج لتطوير المستويات الفنية والبدنية والخاصة بالتغذية للحكام. كما كان حريصا أن يصبح الإلمام بالفرق وخططها في الملعب جزءا من إعداد الحكم لكل مباراة.

وقال الاتحاد الأوروبي للعبة إنه الإيطالي روبرتو روسيتي، الذي أشرف على تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد في كأس العالم الأخيرة، سيخلف كولينا في موقعه.

وقال روسيتي «مهد الاتحاد الطريق لتطوير الحكام في السنوات الأخيرة وأتطلع قدما لخوض التحدي الخاص بمواصلة وتعزيز هذا التقدم».

وكان روسيتي (50 عاما) حكما دوليا لمدة ثمانية أعوام، قبل ان يعتزل في 2010.