أبو ظبي :نزلاء المنشآت الفندقيّة زادوا 5 في المئة في النصف الأول

أبوظبي - شفيق الأسدي |

سجلت أبو ظبي نمواً مقداره 5 في المئة في عدد نزلاء منشآتها الفندقية في النصف الأول من السنة، و6 في المئة خلال حزيران (يونيو) الماضي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، في وقت تحاول دائرة الثقافة والسياحة – أبو ظبي» ابتكار سبل جديدة للترويج للسياحة، كان آخرها تعاوناً مع المنصة الإلكترونية العالمية لخدمات الضيافة «آر بي أن بي»، في مبادرة جديدة للترويج لبرامج الجولات السياحية والثقافية في أبو ظبي «تجارب إماراتية».


وأظهرت إحصاءات دائرة «الثقافة والسياحة» أبو ظبي أن 162 فندقاً وشقة فندقية ومنتجعاً في الإمارة، استقبلت 339592 نزيلاً، بزيادة حوالى 19 ألف نزيل عن حزيران 2017. ويرجع هذا النمو إلى الارتفاع الكبير في عدد الزوار من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية.

وجاءت هذه النتائج امتداداً للأداء المتميز للوجهة السياحية خلال النصف الأول من السنة، وتؤكد أيضاً أنها تمضي نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية وتجاوز عدد النزلاء القياسي المسجل في العام الماضي، والذي بلغ حوالى خمسة ملايين نزيل فندقي.

وفي صورة عامة، استقبلت المنشآت الفندقية في الإمارة 2.41 مليون نزيل في الأشهر الستة الأولى من السنة، بنمو نسبته 5 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وشكل الزوار السعوديون والأميركيون ركيزة أساسية للزيادة في عدد النزلاء خلال حزيران الذي تزامن مع شهر رمضان المبارك، إذ ارتفع عدد النزلاء السعوديين بنسبة 57 في المئة، والنزلاء الأميركيين بنسبة 27 في المئة مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

وامتدت توجهات النمو إلى الأسواق السياحية الرئيسة، وفي مقدمها الهند التي ازداد عدد النزلاء من مواطنيها بنسبة 3.7 في المئة خلال 2017 ليتجاوز 29900 نزيل، وبنسبة 19 في المئة خلال النصف الأول من 2018. كما ارتفع عدد النزلاء من المملكة المتحدة بنسبة 14.5 في المئة خلال حزيران، و12.9 في المئة خلال النصف الأول من السنة.

وقال وكيل «دائرة الثقافة والسياحة – أبو ظبي» سيف سعيد غباش، إن «هذه الإحصاءات تعكس الأداء القوي والمستقر لقطاع السياحة منذ مطلع السنة، وتؤكد أن استراتيجيات الدائرة وجهودها ومبادراتها المستمرة تحقق ثماراً إيجابية ملموسة». وأضاف أن «نتائج حزيران اعتمدت على الفعاليات والبرامج التي أقيمت في الإمارة خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، إلى جانب عروض موسم صيف أبو ظبي التي بدأت يوم 21 تموز (يونيو)».

وأكد مواصلة التركيز على أسواقنا الرئيسة خلال النصف الثاني من السنة الذي يتميز بمجموعة متنوعة من الفعاليات، بما في ذلك «سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبو ظبي» و»فن أبو ظبي».

وفي سياق مرتبط، أعلنت دائرة الثقافة والسياحة – أبو ظبي تعاونها مع «آر بي إن بي»، المنصة الإلكترونية العالمية لخدمات الضيافة، في مبادرة جديدة للترويج لبرامج الجولات السياحية والثقافية في أبو ظبي «تجارب إماراتية».

وتوفر «تجارب إماراتية»، التي أطلقتها الدائرة باقة مختارة من 20 جولة ورحلة سياحية، وأدرجتها «آر بي إن بي» ضمن قائمتها «تجارب» التي تعرض رحلات ونشاطات من تصميم وتقديم مضيفين محليين في مختلف أنحاء العالم.

وقال المدير التنفيذي لقطاع السياحة في الدائرة سلطان المطوع الظاهري، إن «التعاون مع المنصة العالمية يأتي امتداداً لجهودنا المتواصلة والتزامنا بالترويج للمقومات السياحية والثقافية في أبو ظبي، وتقديمها لأكبر قطاع ممكن من الزوار المستهدفين»، مؤكداً أن المبادرة الجديدة تساهم في تعزيز الطلب على هذه التجارب عبر عرضها على الزوار المحتملين في مختلف أنحاء العالم».

وقال مدير عام «آر بي إن بي» في الشرق الأوسط وأفريقيا، ورئيس وحدة تنمية الأعمال التجارية هادي موسى، إن هذا التعاون سيساهم وبلا شك، في تنشيط نمو أعداد الزوار من حول العالم، بخاصة بعد النجاح الذي شهده برنامج تجارب في إمارة دبي.