أسعار الغذاء تسجّل أكبر انخفاض شهري

روما – «الحياة» |

شهدت الأسعار العالمية للسلع الغذائية الزراعية الأساسية تراجعاً حاداً في تموز (يوليو)، إذ سجّلت جميع السلع الرئيسة المتداولة انخفاضات ملحوظة، تصدّرتها منتجات الألبان والسكر.


وبلغ متوسط مؤشر «منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة» (فاو) لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلة السلع الغذائية الأساسية، 168.8 نقطة منخفضاً بنسبة 3.7 في المئة عن مستواه المسجل في حزيران (يونيو)، والذي كان أكبر انخفاض شهري تشهده أسعار السلع منذ أواخر السنة الماضية، على رغم أن المؤشر كان يشهد ارتفاعاً مطرداً في 2018 حتى بداية حزيران.

وكان مؤشر «فاو» لأسعار منتجات الألبان أكثر المؤشرات التي شهدت انخفاضاً لتصل نسبته إلى 6.6 في المئة، مع تراجع أسعار الزبدة والجبن بمعدل أسرع من أسعار مسحوق الحليب كامل الدسم والخالي من الدسم.

وتراجع مؤشر أسعار السكر بنسبة 6 في المئة، أي إلى أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات تقريباً، بسبب توقعات بتحسّن الإنتاج في الهند وتايلاند، اللتين تعدّان من أهم البلدان المنتجة للسكر.

وساهمت التوقعات بانخفاض الإنتاج في البرازيل، أكبر منتج ومصدر للسكر في العالم، في الحد من انخفاض الأسعار الدولية للسكر.

وانخفض مؤشر أسعار الحبوب بنسبة 3.6 في المئة، وهو الآن أقل من مستواه في العام الماضي. وانخفضت أسعار تصدير القمح والذرة والأرز، على رغم ارتفاع قيم القمح والذرة في نهاية تموز (يوليو).

ونزل مؤشر أسعار الزيوت النباتية بنسبة 2.9 في المئة، للشهر السادس على التوالي، ليبلغ الآن أدنى مستوى له منذ كانون الثاني (يناير) 2016.

ومن الأسباب التي دفعت انخفاض الأسعار في تموز، زيادة ضعف سوق فول الصويا، الذي تأثر بالنزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأميركية. وارتفعت قيمة زيت السلجم (اللفت)، نتيجة تحسن الطلب من منتجي الديزل الحيوي وتوقعات بضعف المحصول في الاتحاد الأوروبي.

كما انخفض مؤشر أسعار اللحوم بنسبة 1.9 في المئة مقارنة بقيمته التي شهدت ارتفاعاً طفيفاً في حزيران، في أعقاب ارتفاع أسعار تصدير لحوم البقر من البرازيل نتيجة إضراب سائقي الشاحنات.