أميركا تفرض عقوبات على مصرف روسي لتعاملاته مع كوريا الشمالية

واشنطن - أ ف ب |

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية اليوم (الجمعة)، فرض عقوبات على مصرف روسي متهم بمساعدة كوريا الشمالية على الافلات من عقوبات فرضها مجلس الأمن للحد من برامجها للأسلحة النووية والباليستية.


وقالت ادارة مراقبة الحسابات الأجنبية في وزارة الخزانة الأميركية ان العقوبات تستهدف أيضاً شخصاً وكيانين لـ«تسهيلهم معاملة مالية مهمة» قام بها مصرفي كوري شمالي كان هو نفسه مستهدفاً بعقوبات أميركية.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشن في بيان: «ستواصل واشنطن فرض عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة وإغلاق مصادر الدخل غير المشروعة لكوريا الشمالية».

واضاف: «ستظل عقوباتنا سارية حتى نتمكن من التوصل الى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية بشكل نهائي يمكن التحقق منه».

وتتيح العقوبات تجميد أي ممتلكات أو أصول على الأراضي الأميركية تعود للكيانات المعنية، وتمنع المواطنين الأميركيين من التعامل معها.

وقالت ادارة مراقبة الحسابات الاجنبية انها تفرض عقوبات على مصرف «اغروسويوز كوميرشال بنك» لانه «قام بإجراء أو تسهيل صفقة ذات شأن» لصالح هان جانغ سو، الممثل الرئيس لـ«فورين ترايد بنك» في موسكو، ابرز بنوك صرف العملات الاجنبية في كوريا الشمالية.

وتشمل العقوبات كذلك ري جونغ وون، نائب هان ومقره موسكو وكذلك «شركتين وهميتين تتبعان لهذا البنك».

وسبق للامم المتحدة والولايات المتحدة ان حددتا هان بالاسم وكذلك البنك. ودعا مكتب مراقبة الحسابات الأجنبية الى طرد كل من هان وري.

وأشار المكتب إلى أن «أغروسويوز» كان لا يزال يقدم الخدمات لهان هذا العام، في انتهاك لالتزامات روسيا في الأمم المتحدة، كما انه فتح حسابات مصرفية متعددة على الأقل لثلاث شركات وهمية تابعة لـ«فورين ترايد بنك».

واجرى البنك الروسي تعاملات بملايين الدولارات من طريق الحسابات المرتبطة بكوريا الشمالية منذ عام، وفقاً لمكتب مراقبة الحسابات الأجنبية.