المغرب: انخفاض البطالة إلى 1.1 مليون

الرباط - محمد الشرقي |

انخفضت معدلات البطالة في المغرب إلى 9.1 في المئة في الربع الثاني من العام مقابل 9.3 في المئة خلال الفترة ذاتها من عام 2017، بفضل استحداث 117 ألف وظيفة عمل جديدة، مقابل 74 ألف وظيفة في العام الأسبق.


ووفق تلك الإحصاءات فإن عدد العاطلين العمل بلغ 1.103 مليون، بدلاً من 1.23 مليون. وأعلنت إحصاءات المندوبية السامية في التخطيط أن معدل البطالة تراجع من 14 في المئة إلى 13.7 في المئة في المدن والى 3 في المئة في العالم القروي.

وتمكن الاقتصاد المغربي من توفير 53 ألف وظيفة في الخدمات و24 ألف في الزراعة والصيد البحري و21 ألف في الصناعة و18 ألف في الأشغال والبناء، إذ اعتبرت المندوبية أن هذا أول تحسن في سوق العمل منذ ثلاث سنوات، لكنه لم يعالج استمرار ارتفاع بطالة الشباب المتعلمين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 34 سنة، والتي زادت بمعدل 0.3 في المئة كما لم يعالج بطالة الشباب سكان المدن الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 24 سنة، والتي تتجاوز 40 في المئة وتشكل اكبر تحدي اقتصادي واجتماعي في المغرب بسبب تداعياته المختلفة. وتعاني المرأة المغربية، في الحواضر من بطالة تصل إلى 34.4 في المئة، وتبدو هذه الأرقام في تحسن، وكانت تقدر بـ37.6 في المئة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وذكرت مندوبية الإحصاء أن 74 في المئة من مجموع العاطلين من العمل في المغرب يتمركزون في 5 مناطق. إذ تعد الدار البيضاء المدنية الأكبر في المغرب على نسبة 24 في المئة من العاطلين الشباب، على رغم أنها تنتج 40 في المئة من الإنتاج الصناعي و48 في المئة من الأنشطة المالية.

وتأتي الرباط العاصمة ومحيطها سلا والقنيطرة ثانية بـ16 في المئة من إجمالي عدد العاطلين، تليهم منطقة فاس/ مكناس بـ11.5 في المئة، ثم مراكش- أسفي 11 في المئة، ووجدة شرقاً 11 في المئة.

وتسجل منطقة طنجة على البحر الأبيض المتوسط في امتيا، أقل معدل للبطالة وأكبر عدد في فرص العمل في قطاعات التصدير.