الجزائر: مقتل قائد الشرق في «القاعدة»

الجزائر - عاطف قدادرة |

راجت أخبار عن محاصرة الجيش الجزائري قياديّ من تنظيم القاعدة في جبال بيسي (شرق الجزائر) وسط توقعات باختباء زعيم فرع التنظيم في المغرب العربي عبدالمالك دروكدال في المنطقة، في حين تأكّد مقتل قائد الشرق في التنظيم.


وأفادت مراجع أمنية جزائرية بأن استخبارات الجيش، تأكدت من محاصرة قياديين من التنظيم في «بيسي» الواقعة ما بين دائرة عزابة ومدينة سكيكدة، ما يفسر حجم العملية العسكرية التي باشرها الجيش في المنطقة الأسبوع الماضي.

وتفيد مراجع أمنية بأن العملية أدت إلى تحييد كل من قائد «القاعدة» في الشرق الجزائري المكنى «أبو ضرار»، فيما يُحاصر قائد كتيبة «الغرباء» التي تنشط في المنطقة ويقودها عادل ليتيم المكنى «أبو حنظلة».

وتعتقد مصالح أمن الجيش بوجود عبدالمالك دروكدال المكنى «أبو مصعب عبدالودود» زعيم التنظيم الإرهابي في أحد مخابئ المنطقة.

ولفتت مصادر أمنية متابعة لمجريات العملية، إلى استقدام الجيش آليات عسكرية مضادة للتحصينات الأرضية، وسط توقعات بشن هجوم كبير خلال الساعات المقبلة.

ويفر دروكدال منذ نحو سبع سنوات، إذ لم يظهر له أي أثر طيلة السنوات الماضية، كما اختفى دوره نهائياً من التسجيلات الدعائية التي تعوّد نشرها على شبكة الإنترنت.

وكانت قوات الأمن الجزائرية قتلت قبل أشهر مسؤول التدريب في تنظيم «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» موسى أبوداوود، وهو تاسع قيادي في «القاعدة» تقضي عليه القوات الأمنية.

زلزال يضرب الشمال

ضرب زلزال بقوة 3.9 درجات على مقياس ريختر محافظة تيارت شمال الجزائر، لكن لم يبلغ عن أضرار مادية أو بشرية.

وأوضح المركز الجزائري للبحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء، أن مركز الزلزال حدد على بعد 14 كيلومتراً شمال سيدي حسني في محافظة تيارت.

ولم يحدث الزلزال، وهو الثاني الذي يسجلّ في الجزائر خلال أسبوع، أي أضرار.