القوات الهندية تقتل خمسة مسلحين في كشمير

سريناجار - رويترز |

قتلت قوات الأمن الهندية خمسة مسلحين في منطقة كشمير المتنازع عليها اليوم (السبت)، ما أدى لتنظيم احتجاجات، في أكبر عدد من القتلى يسقط في يوم واحد منذ تولي حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي السيطرة المباشرة على الولاية.


وانسحب الحزب القومي الهندوسي الذي ينتمي إليه مودي من حكومة ائتلافية في ولاية جامو وكشمير في حزيران (يونيو) الماضي، وأرجع قراره إلى تدهور حال الأمن، ما أدى إلى سيطرة الحكومة الاتحادية المباشرة عليها.

وأصيب عشرات المحتجين، بينهم مصابان بجروح خطرة بأعيرة نارية، مع احتشاد عدد كبير من الشبان في قرية كيلورا التي تقع في منطقة شوبيان بجنوب كشمير ورشقوا القوات الهندية بالحجارة.

وقال شهود إن القوات أطلقت الغاز المسيل للدموع والشظايا والرصاص لإخماد الاحتجاجات. وذكر طبيب في مستشفى محلي أنه استقبل ما لا يقل عن 20 مصابا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الهندية الكولونيل راجيش كاليا، إن «المسلحين قتلوا اليوم».

وأطلق الجيش والشرطة الهندية عملية أمس ضد المسلحين الذين تقول الهند إنهم يختبئون في قرية كيلورا. وقال الضابط إن «القوات صادرت بنادق آلية».

وأشار المسؤولون إلى أن 227 شخصا، بينهم 130 مسلحاً و52 من قوات الأمن الهندية، قتلوا هذا العام في الصراع على كشمير.