كندا «حريصة» على الانتهاء من محادثات تجديد «نافتا»

(رويترز)
أوتاوا – رويترز |

قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أمس (السبت)، إن بلادها «حريصة للغاية» على الانتهاء من مفاوضات تجديد اتفاق «التجارة الحرة لأميركا الشمالية» (نافتا) بأسرع ما يمكن وسط مؤشرات على إحراز تقدم بعد شهور من التأخير.


وبدأت المحادثات الرامية إلى تحديث اتفاق «نافتا» المبرم العام 1994 في آب (أغسطس) 2017 ولكنها استمرت وقتاً أطول بكثير مما كان متوقعاً مع رفض كندا والمكسيك مطالب أميركية واسعة النطاق بتعديل الاتفاق.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سينسحب من «نافتا» إذا لم يتم إدخال تغييرات كبيرة. وفي حملة جديدة عقد وزراء مكسيكيون وأميركيون سلسلة اجتماعات في واشنطن خلال الأسبوع الأخير في محاولة لتسوية خلافاتهم. وأبدى مسؤول مكسيكي تفاؤله بإمكان التوصل إلى نوع ما من الاتفاق بحلول نهاية الشهر.

وقالت فريلاند في مؤتمر صحافي عبر الهاتف: «أنا وكندا حريصتان جدا على إنجاز ذلك بأسرع ما يمكن». ولم ترد فريلاند بشكل مباشر عندما سئلت عما إذا كانت نهاية آب (أغسطس) الجاري موعداً نهائياً واقعياً.

ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون مكسيكيون وأمريكيون مرة أخرى هذا الأسبوع لبحث قضايا محل خلاف.

وقالت فريلاند إنها مستعدة للانضمام لهذه المحادثات في أي وقت ولكنها لم تذكر تفاصيل. ويرفض المسؤولون الكنديون تكهنات بتهميشها.

وتشكو إدارة ترامب من أن «نافتا» أدى إلى انتقال مئات الآلاف من فرص العمل في مجال التصنيع إلى مصانع في المكسيك حيث أجور العمال منخفضة ويريد زيادة أجور العمال المكسيكيين ويطالب بزيادة الأجزاء التي يتم تصنيعها في أميركا الشمالية في السيارات والشاحنات الخفيفة التي يتم إنتاجها في الدول الأعضاء في «نافتا».