الخارجية الفلسطينية تتعهّد «إسقاط مؤامرة تفكيك أونروا»

دبي - «الحياة» |

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية اليوم (الأحد)، «مضيّها في عملها السياسي والديبلوماسي لتعميق الجبهة الدولية الرافضة للسياسات الأميركية المنحازة للاحتلال والاستيطان الإسرائيلية»، مشيرة إلى أن «الشعب الفلسطيني سيُسقط مؤامرة تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وتجفيف مصادر تمويلها وإعادة تركيبها وتعريفها من جديد، بعيداً من الغاية التي أنشئت من أجلها كما أسقط عشرات المؤامرات السابقة».

وأوضحت الوزارة في بيان نقلته «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية» (وفا) الرسمية، أن «الحملة على قضية اللاجئين تأتي خدمة لمصالح الاحتلال وأهدافه، وهو ما يُصرح به علناً أركان اليمين الحاكم في اسرائيل، الذين يتفاخرون بمخططاتهم الهادفة الى تصفية قضية اللاجئين ويرحبون بالتوجه الأميركي المنحاز»، لافتة في هذا السياق إلى «تصاعد الهجمة الأميركية الإسرائيلية الشرسة على القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب العادلة والمشروعة، عبر جملة من الإجراءات والتدابير الهادفة إلى شطب قضايا الحل الدائم التفاوضية من جانب واحد وبقوة الاحتلال».

وحذرت من «المخاطر الكارثية والتداعيات الخطرة التي تحملها هذه المؤامرة»، داعية الدول كافة إلى «التصدي لها والدفاع عن الشرعية الدولية وقراراتها، وإلى سرعة التحرك لإنقاذ أونروا وتحصينها وتحسين أوضاعها، بما يمكنها من أداء دورها إزاء اللاجئين الفلسطينيين، حتى نيل حقوقهم التي كفلتها الشرعية الدولية والقانون الدولي».