وزير الخارجية الإيطالي في القاهرة يبحث ملفي الهجرة والغاز

الرئيس السيسي ووزير الخارجية الإيطالي (الحياة)
القاهرة - محمد الشاذلي |

بحث وزير الخارجية الإيطالي إينزو ميلانيزي خلال زيارته القاهرة أمس، ملفات عدة مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري، على رأسها الهجرة غير الشرعية والتطورات في ليبيا، واكتشافات الغاز في شرق المتوسط وقضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه قتيلاً في مصر في شباط (فبراير) عام 2016، وتتعاون الدولتان في محاولة فك غموض الجريمة التي أودت بحياته.


وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة السفير بسام راضي، أن السيسي أشاد باهتمام البلدين بتطوير مجالات التعاون المشترك خلال الفترة الأخيرة، وأكد حرص مصر على الكشف عن ملابسات مقتل ريجيني، ومواصلة التعاون الكامل وبشفافية تامة، من خلال السلطات المعنية بخاصة السلطة القضائية ممثلة بالنيابة العامة المصرية التي تقوم بالتنسيق مع نظيرتها الإيطالية، لمعرفة مرتكبي الجريمة وتقديمهم إلى العدالة. وأشار إلى أن السيسي أشاد بالتعاون المثمر والبناء مع الشركات الإيطالية، خصوصاً في مجال الغاز والطاقة، معرباً عن تطلعه إلى مزيد من التعاون في هذا المجال خصوصاً في ظل سعي مصر إلى أن تصبح مركزاً لتداول تجارة الغاز والطاقة في جنوب المتوسط.

وأشاد الوزير الإيطالي بالتعاون الإيجابي والشفافية بين السلطات المعنية المصرية والإيطالية في ما يخص مقتل ريجيني، معرباً عن ثقته بأن هذا الجهد المشترك سيساهم في التوصل إلى الحقيقة التي يبحث عنها الجانبان.

ويعد ميلانيزي أول وزير خارجية إيطالي يزور القاهرة منذ العام 2015.

وقال شكري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره، إن القاهرة وروما تعملان على تعزيز العلاقات الثنائية بينهما وبحث زيادة الاستثمارات الإيطالية في مصر واستئناف عمل مجلس رجال الأعمال والدفع نحو دعم جهود مصر لدعم الإصلاح الاقتصادي والتعاون في مكافحة الإرهاب.

واستحوذ الملف الليبي على معظم وقائع المؤتمر الصحافي المشترك. وقال ميلانيزي إن إيطاليا سترسل إلى جميع الأطراف المعنية بالأزمة الليبية دعوات إلى حضور مؤتمر وشيك في روما، ربما يعقد في الخريف، مؤكداً أن المؤتمر في مرحلة الإعداد الختامي له وسيتم التشاور مع مصر حول الصيغة التي سيتم على أساسها توجيه الدعوات إلى الأطراف الليبية كافة.

وقام ميلانيزي مساء السبت بزيارة المستشفى الإيطالي في القاهرة، وأكد أن وجود المستشفى له دلالة خاصة، ويعكس عمق العلاقات المصرية- الإيطالية، التي تتسم بالقوة والمتانة عبر التاريخ. وافتتح 6 عيادات جديدة في المستشفى بتكلفة 6 ملايين يورو، ورافقه حفيد مؤسس المستشفى قبل مئة عام جوليو بينيديتي، كما عقد لقاء مع الجالية الإيطالية في مصر وزار الكنيسة البطرسية.