الخرطوم تدعو واشنطن إلى حوار لرفع اسمها من لائحة الإرهاب

الرئيس السوداني عمر البشير. (أرشيفية)
الخرطوم - النور أحمد النور |

بعثت الحكومة السودانية الخرطوم مقترحات إلى الإدارة الأميركية في شأن بدء جولة ثانية من الحوار لشطب اسم السودان من اللائحة الأميركية للإرهاب، وتطبيع العلاقات.


ورفعت الإدارة الأميركية في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي العقوبات الاقتصادية التي ظلت تفرضها على السودان من 20 عاماً، لكنها أبقته على اللائحة، ما يعني حرمانه من اعفاء الديون والحصول على التمويل والقروض. وقال مركز إعلامي سوداني رسمي إن وزارة الخارجية سلمت السفارة الأميركية لدى الخرطوم مقترحات من الحكومة في شأن إطلاق الجولة الثانية للحوار بين الدولتين، وأنها في انتظار رد واشنطن على المقترحات السودانية.

وأشار المركز إلى وجود «تفاهمات ولقاءات مستمرة بين الجانبين من أجل الوصول إلى صيغة محددة لأجندة ومحاور الحوار الثنائي».

وينتظر أن يتوجه وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد إلى واشنطن قريباً للقاء المسؤولين هناك لمناقشة القضايا العالقة.

معالجة التوتر مع إثيوبيا

إلى ذلك، اتفق السودان وإثيوبيا على معالجة توترات على حدودها عبر الحوار.

ودعا نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن إلى عقد اللجنة الاقتصادية العليا بين السودان وإثيوبيا في الأسبوع الثالث من أيلول (سبتمبر) المقبل، مؤكداً الالتزام بإزالة التحديات التي تواجه علاقات البلدين خاصة على الحدود عبر اللجان الفنية المشتركة. وأجرى عبدالرحمن أمس محادثات مع نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ديميك ميكونن، الذي يزور الخرطوم. وأوضح وزير الدولة لخارجية السفير محمد عبدالله إدريس أن نائب البشير أكد التزام السودان بتطوير علاقاته مع إثيوبيا وإزالة التحديات التي تواجهها خاصة على حدود البلدين.